حجاج عراقيين لـ ” إخبارية عرعر” السعودية هي أمل العالم الإسلامي بعد الله ولايهمنا الإعلام المعادي

  0

الأحمد

حجاج عراقيين لـ ” إخبارية عرعر” السعودية هي أمل العالم الإسلامي بعد الله ولايهمنا الإعلام المعادي



زياد الدغمي

إخبارية عرعر - تقرير - زياد الدغمي :

التقت صحيفة ” إخبارية عرعر ” عدد من حجاج بيت الله من جمهورية العراق الشقيقة لحظة وصولهم يوم أمس السبت الموافق 15 ذو القعدة من عام 1439 هـ من ضمن الدفعة الأولى ، وقد قام بإستقبالهم صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن سلطان أمير منطقة الحدود الشمالية حفظه الله ، وعبر الجميع عن فرحتهم لحظة وصولهم لبلاد الحرمين مقدمين شكرهم وتقديرهم للقيادة الرشيدة والشعب السعودي .

وأوضح الحاج ياسين بأن المملكة العربية السعودية قدمت كافة التسهيلات لنا لعبور المنفذ الحدودي من لحظة دخولنا الى خروجنا ولم نلقى الا الكرم والطيب والزاد من اهل الطيب والكرم .

واضاف الحاج ابراهيم أن السعودية هي أمل العالم الإسلامي بعد الله حيث تستقبل كل عام ملايين الحجاج من شتى أنحاء العالم وتقدم لهم جميع الخدمات الجليلة من استقبال وحفاوه جيده لحظة دخولنا من الحدود الى ان نصل مكة .

وقال الحاج حسن الأحمد بأنه ولأول مرة يزور المملكة العربية السعودية وماشاهده بالواقع أثبت العكس ، وأن بلاد الحرمين هي منبع الإسلام والرحمة والمعاملة الحسنة ، وسرنا مارأيناه من صاحب السمو الملكي أمير منطقة الحدود الشمالية بإستقباله وترحيبه لنا ورفع معنوياتنا بعد عناء السفر ، ولاننسى خادم الحرمين الشريفين على مايقدمه لنا ولشعبه وخدمة بيت الله وضيوفه وولي عهده الشاب الطموح الذي اسر قلوب شعبه بلحظات وأيام وجيزة وأصبح العالم بأجمعه يتحدث عن الأمير البطل الشجاع محمد بن سلمان .

وبيّن الحاج ابو حميد بأن الشعب السعودي وقيادته الرشيدة استقبلونا بكل حب ومودة بالماء والورد والنفوس الطيبة وسنذكر ذلك لكل أحبابنا بالعراق عند عودتنا لهم سالمين .

وذكرت أم أحمد 71 سنة ؛ عند وصولي الى استراحة الحجاج ارهقني التعب وبدأت أبحث عن مكان لقياس السكر والضغط وقمت بزيارة جناح وزارة الصحة وعند وصولي اليهم تلقيت اهتمام كبير من بعض الفتيات والطاقم الطبي وعند خروجي أيضاً قامت احد الفتيات بمساعدتي بالنزول خوفاً علي قائلة لي ياأمي أنا مرافقتك لأي مكان ترغبين الذهاب إليه هنا ونحن موجودين لخدمتكم ، وأضافت أم أحمد؛ لم ارى بحياتي معاملة حسنة ورائعة من فتيات في سن الزهور مثل مارأيت في بلادكم الطيبة .

وأشار الحاج أبو أحمد عن ماتتناقله وسائل التواصل والإعلام القطري الخائن عن الإتهامات الباطلة بحق أشرف بلد ومهبط النبي وتواجد الأسرة المالكة حفظها الله وادامهم للشعب الكريم وارضها الطيبة التي كل من اتاها وجد الأمن والأمان والرفاهية ادامها الله عليكم ، ونؤكد لكم من هذا المنبر أن الشعب العراقي يقف دائما ودوماً معكم ولاينصت ولا يهتم للإعلام المعادي المنادي بتسييس الحج ولانرضى بغيركم مهما كلف الأمر قلوبنا ودعواتنا مع الحبيبة بلاد الحرمين .






أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *