أسعار المقاصف المدرسية في عرعر تربك الأهالي وسط غياب الرقابة

  4

مطالبين الجهات الرقابية بالتدخل :

أسعار المقاصف المدرسية في عرعر تربك الأهالي وسط غياب الرقابة



admin

إخبارية عرعر - منيرة العنزي :

تشهد المقاصف في مدارس البنين والبنات بمدينة عرعر ارتفاع في أسعار الوجبات والعصائر والماء بشكل ادى الى تذمر أولياء الأمور وأمهات الطالبات حيث تلقت صحيفة “إخبارية عرعر” العديد من الشكاوي بخصوص إرتفاع أسعار المقاصف .

وقد أكدت المواطنة أحلام العنزي بأن المقصف يبيع في أسعار لايقبلها العقل ، والبعض منهم يأخذ جميع مايملكه الطفل من مال ولايتم ارجاع ماتبقى من المبلغ لجهل الأطفال بذلك .

كما طالبت ولية أمر طالبة إدارة التعليم بالتدخل لمعالجة الوضع التي وصفته بـ “المزري ”

وقالت ولية أمر طالبة الأستاذة سلمى نوجه ندائنا لهيئة الرقابة والتحقيق بمتابعة المقاصف والتحقيق معهم لمعرفة أسباب رفع الأسعار كل بداية سنة .

وأضافت مواطنة فضلت عدم ذكر أسمها بأن المواطنين لايتحملون التزامات جديدة تحملهم عبء ، وأنا لدي 4 أطفال بمراحل متنوعة ومع إرتفاع أسعار المقاصف زادت علينا المصاريف للضعف فأصبحت الخمسة ريالات والعشرة ريالات لاتفي بالغرض وسط إرتفاع ملحوظ لايتقبله العقل .

“إخبارية عرعر” توجه نداء أولياء الأمور للجهات المسؤولة عن المقاصف لمعرفة أسباب رفع الأسعار ومعالجة ذلك وتوعية الطلاب والطالبات حول أسعار المقاصف ، علما ان هيئة الرقابة والتحقيق تقوم بتنفيذ عدد من البرامج الرقابية على المدارس بالمملكة بداية كل عام دراسي لرصد الملاحظات والتأكد من جاهزية المدارس ومن ضمنها برنامج المقاصف المدرسية .






4 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

    1. 1
      على الجرح

      والله جا بوقته الخبر صرنا ننقل هم مصروف الفسحه أكثر ماننقل هم مصاريفنا ومصاريف البيت اتقوووو الله بأنفسكم خافو الله فيه عوايل مستوره ماتقدر بيعو نفس السعر اللي برا ماحد قال لاتبيعون مو تدبلون السعر والله ميزانيه ترانا ندفع

      (0) (2) الرد
    2. 2
      علي

      الحل اشترو كراتين عصير وفطاير وغيرها من بره وحطوهن بشناط عيالكم ارخص من المدارس نهيبه و …..

      (0) (0) الرد
    3. 3
      ترند

      ليتها مفيده وسعرها اضعاف سعرها بالمحلات

      (0) (1) الرد
    4. 4
      العنزي

      اختي منيره اشكرك ع الخبر

      (0) (1) الرد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *