مسؤولو منطقة الحدود الشمالية يهنئون القيادة الرشيدة بمناسبة اليوم الوطني 88

  1

مسؤولو منطقة الحدود الشمالية يهنئون القيادة الرشيدة بمناسبة اليوم الوطني 88



admin

إخبارية عرعر - فريق التحرير :

عبر عدد من المسؤولين بمنطقة الحدود الشمالية, عن فخرهم وسعادتهم بذكرى اليوم الوطني الـ88 للمملكة العربية السعودية رافعين التهنئة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود, وسمو ولي عهده الأمين – حفظهما الله – والأسرة المالكة والشعب السعودي الكريم بمناسبة اليوم الوطني 88.

مدير جامعة الحدود الشمالية
أ.د. سعيد بن عمر آل عمر

ذكرى اليوم الوطني الثامن والثمانون
يحتفل أبناء الوطن هذه الأيام بذكرى اليوم الوطني الثامن والثمانين، ذكرى اكتمال وحدة هذا الوطن، وهو لاشك احتفال بيوم لا ينسى من أيام الوطن الحبيب ونقطة تحول في تاريخنا المعاصر، حيث قاد الملك المؤسس عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود رحمه الله بعد أن تمكن من دخول الرياض في عام 1319ه/1902م ملحمة توحيد هذا الكيان الذي كانت تمزقه الصراعات القبلية والفكرية تحت نظام حكم يقوم على مبادئ القرآن الكريم وسنة نبينا صلى الله عليه وسلم، حيث أنهما الأساس الذي تقوم عليه حياة كل مسلم ، وهما الركيزتان الأساسيتان لتحقيق الوحدة الروحية والعقلية بين شتى الأجناس والشعوب التي تتألف منها الدولة أياً كان الوطن أو القومية التي ينتمي إليها الأفراد. فما بالنا هنا في المملكة العربية السعودية بلاد المقدسات الإسلامية، ومهد العروبة والإسلام.
ففي هذا اليوم من كل عام نستعيد مسيرة كفاحنا الوطني بعد ملحمة التوحيد. ونستمد منها عزيمة متجددة على الطريق نحو بناء مستقبل أفضل لأبناء هذا الوطن، حيث كانت مرحلة الوحدة محصلة نضال وتضحيات رجالٍ أفذاذٍ بقيادة الملك المؤسس عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود رحمه الله من أجل إنهاء حقبة قاسية من الزمن لطالما عانت منها بلادنا العزيزة، إنه يوم تاريخي في مسيرتنا الوطنية. ونقطة تحول جذري على مستوى الوطن، ونقلة نوعية نعيشها على كافة الصعد، وبالأخص على الصعيد البشري، حيث كان ومازال الاهتمام بالإنسان السعودي في قمة أولويات خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، وولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان حفظهما الله ، ففي هذا اليوم لا بد أن يستشعر جميع أبناء الوطن، صغاراً وكباراً، نساءً ورجالاً، عظمة الأمن والرخاء والاستقرار الاقتصادي والتقدم في شتى مناحي الحياة، ولابد أن يستشعر الجميع أنهم شركاء في الحفاظ على هذه المكتسبات والمنجزات، وأن الحفاظ على أمن الوطن، وعلى سلامة أبنائه ومقدراته، إنما يكمن في وحدة الصف والالتفاف حول قيادتنا الرشيدة، أيدها الله.
ولقد شهدت المملكة تحولات عديدة على أراضيها وتحولات مماثلة في محيطها الإقليمي والدولي، إلى أن أصبح لدينا واقع سعودي مغاير تماماً لما كانت عليه شبة الجزيرة العربية قبل دخول الملك المؤسس مدينة الرياض، واقع جديد يطرح أمام مجتمعنا ومسيرتنا معطيات وتحديات وتطلعات وأولويات جديدة، فلقد تضاعف سكان المملكة العربية السعودية، وصارت الأولوية هي تحقيق تطلعاتهم المشروعة لحاضر ومستقبل أفضل. ولقد تركزت خطط التنمية في ضمان الأمن لجميع أبناء هذا الوطن، وتوفير فرص التعليم المتكافئة وتأمين إمدادات المياه والطاقة لتحقيق مزيدٍ من التطور لقطاعات الإنتاج والخدمات والمزيد من الاستثمارات والمشروعات وإتاحة فرص العمل.
ولقد سار أبناء الملك المؤسس على نهجه المبارك، واستمرت مسيرة العطاء والبناء والنماء حتى عهد خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود حفظه الله راعي نهضتنا الحديثة والذي لا يدخر جهداً في الاهتمام ببناء هذا الوطن وإعداد المواطن الصالح المتسلح بالعلم والمعرفة. ومما لا يخفى على أحد أن المملكة العربية السعودية قد شهدت العديد من المنجزات التنموية العملاقة في مختلف القطاعات الاقتصادية والتعليمية والصحية والاجتماعية وغيرها والتي سيسطرها التاريخ بأحرف من نور. ففي قطاع التعليم على سبيل المثال لا الحصر تضاعف عدد جامعات المملكة مابين جامعة حكومية وأهلية، وتم افتتاح العديد من الكليات والمعاهد التقنية والصحية، وها نحن نجني ثمار تلك الجهود على أرض الواقع، فلقد عم نور العلم جميع أرجاء الوطن، واستنارت عقول أفراده صغاراً وكباراً حتى غدت قادرة على التعامل الإيجابي مع ما يسمي بالانفجار المعرفي والثورة التكنولوجية العالمية الحديثة دون صعوبة أو تعقيد، منفتحة على العالم بخطى ثابتة، محافظة على هويتنا الثقافية الإسلامية المتميزة.
وبالرغم من أننا نواجه صعاباً وتحديات تعكس الفارق بين سقف طموحنا وما تم إنجازه بالفعل، إلا أننا نعلم علم اليقين أننا على الطريق الصحيح. ونعلم أننا – رغم هذه الصعاب والتحديات – قد حققنا معدلات مرتفعة من النمو والتطور في شتى المجالات خلال السنوات الماضية، ولابديل أمامنا سوى الحفاظ على هذه المعدلات المرتفعة ومواصلتها عاماً بعد عام. لابديل أمامنا سوى المضي في خطوات الإصلاح والتقدم. سنمضى في ذلك دون رجعة إلى الوراء، عاقدين العزم، كما هي إرادة ولي الأمر حفظه الله لبذل المزيد من الخطوات لتعزيز ثقة المجتمع بقدرته على الإبداع والتميز، وتحقيق ما يعود بالخير على مجتمعنا بشكل خاص والإنسانية بشكل عام لنمثل بذلك مساهمة عربية إسلامية حضارية لخير الإنسانية جمعاء.
صحيح أننا واجهنا تحديات ومتغيرات عديدة منذ ملحمة التوحيد، إلا أن ثوابت مبادئنا ومواقفنا تظل راسخة كما هي. فإيماننا بعراقة هذا الوطن وثوابته الوطنية، وتمسكنا بالحفاظ على هويتنا الإسلامية المتميزة، واستقلال إرادتنا، ووقوفنا إلى جانب أمتنا العربية وقضاياها المصيرية، وراء قيادتنا الرشيدة لم ولن يتغير بحول الله، فها نحن نزداد يوماً بعد يوم، تصميماً على بذل أقصى الجهد من أجل استقرار منطقتنا وعلى مواصلة دورنا وجهودنا من أجل السلام العادل والشامل، ونزداد تمسكاً بالمضي قدماً في طريقنا نحو المستقبل الأفضل، نحمي أمن مملكتنا وندافع عن مصالحها، نقي وطننا وشعبنا مخاطر الإرهاب والتطرف، نواجه تحديات البناء والتقدم في الداخل وتحديات منطقتنا والعالم من حولنا.
ومما لاشك فيه أن حكومتنا الرشيدة تدرك تماماً أن الاستثمار فـي رأس المال البشري هو من أهم الاستثمارات، وبالذات في التعليم العالي والبحث العلمي، وهو المحرك الرئيسي لعجلة النمو في شتى المجالات، كما أن التقدم الاقتصادي والاجتماعي، الذي نطمح إليه دوما، لا يمكن أن يتحقق بدون توفر القوى العاملة المتخصصة المؤهلة والمدربة، والتي تستطيع القيام بعمليات التخطيط والتنفيذ لبرامج التنمية، فمما لا شك فيه أن الأطباء والمعلمين والمهندسين والتقنيين والفنيين والإداريين الذين لديهم الإعداد اللازم المطلوب من التعليم والتدريب والخبرة في مختلف مجالات التنمية هم العمود الفقري لقيادة عمليات التنمية ولنجاح جميع المشاريع التنموية، اقتصادية كانت أم اجتماعية، في هذه الفترة التي تشهد تحولاً كبيراً في درجة التنويع الاقتصادي والنمو المطرد السريع.
وإدراكاً من قيادتنا الرشيدة بأن التعليم هو الركيزة الأساس التي تبنى عليها حضارة الأمم وتقدمها وتطورها، وأن نهضة الأمم وتقدمها ماهي إلا ثمار لتعليم ناجح، وأن التعليم، كان ولا يزال، بمؤسساته ومناهجه المرجعية التي يتم اللجوء إليها عند البحث عن الحلول الناجعة لمختلف الأزمات الفكرية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والسلوكية التي تواجه الأمم وتقف في طريقها نحو التنمية والتطور والتقدم، فقد حظي التعليم بشكل عام والتعليم العالي على وجه الخصوص بدعم ورعاية خاصة من قبل خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، يحفظه الله، حيث يحتل التعليم بمؤسساته ومناهجه، المكانة العليا والمنزلة السامية على مستوى الميزانيات التي ترصد له، وعلى مستوى التقدير والاهتمام الذي يناط به.
وما نجاح موسم حج هذا العام 1439هـــ ببعيد عن جملة الإنجازات والخدمات التي تقوم بها حكومتنا الرشيدة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، يحفظه الله، إذ لا يمكن لمتابع منصف أن ينكر النجاح الباهر المتميز، بشتى المقاييس، لموسم حج هذا العام، فلا أحد يستطيع أن ينكر حجم التسهيلات والخدمات والترتيبات والجهود المبذولة، على كافة الصعد، والتي ساهمت بشكل كبير في راحة حجاج بيت الله الحرام في تأدية مناسك حجهم في أجواء روحانية ومطمئنة، ثم عودتهم سالمين لأوطانهم ، ولا شك أن نجاح موسم الحج هذا العام بشكل متميز ،إنما يعكس نجاح الداخل السعودي قيادة وحكومة وشعباً، فنجاح موسم الحج هذا العام إنما يعزى إلى التناغم الكبير بين مختلف الأجهزة المشاركة، ولا شك أن جملة المشروعات الجبارة والعملاقة التي تم تنفيذها، ولا زالت تنفذ، سواء كان في مكة المكرمة، أو في منطقة المشاعر المقدسة وفي مدينة الرسول، صلى الله عليه وسلم ، والكم الهائل من الأموال الطائلة التي تم إنفاقها على تلك المشروعات، وتجنيد كافة الطاقات البشرية من أجل خدمة حجاج بيت الله الحرام، والسهر على راحتهم وأمنهم، من أبرز الأعمال التي يسجلها التاريخ بأحرف من نور للمملكة العربية السعودية بقيادة خادم الخرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله ومتابعة ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله .
إنه لواجب علينا جميعاً، ونحن نحتفل بهذا اليوم الغالي على نفوسنا جميعاً، ذكرى اكتمال وحدة هذا الوطن، أن نزداد عزماً وتصميماً على بذل المزيد من الجهد، كلٌ في موقعه، من أجل استكمال مسيرة التقدم نحو المستقبل الأفضل، ونحو استقرار أمن منطقتنا، وحماية مملكتنا، وأبنائنا، ومصالحها، محافظين على وطننا وأبنائنا من أتون التطرف والإرهاب، مواجهين تحديات البناء والتقدم في الداخل، وتحديات منطقتنا والعالم من حولنا، مَاضين في طريقنا نَحْوَ مَرامِينَا، متسلحين بوحدتنا، وتلاحمنا والتفافانا حول قيادتنا الرشيدة حفظها الله ، وفقنا الله إلى ما فيه الخير والسداد، وحفظ بلادنا ومليكنا، وولاة الأمر فيها من كل سوء ومكروه.

مدير شرطة منطقة الحدود الشمالية
اللواء / جعيدان متعب المطيري

الحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على آشرف الأنبياء والمرسلين نبينا محمد وعلى أله وصحبه آجمعين
وبعد…
اليوم الوطني يعد مناسبه غاليه على نفوسنا جميعاً وذكرى وطنيه خالده نستلهم من خلالها تلك التضحيات الجباره، والانجازات العظيمه التي تحققت على يد مؤسس هذا الكيان الكبير ،وهو احد اهم المناسبات الوطنية حيث تحتفل المملكة العربيّة السعودية بذكرى هذا اليوم السعوديّ في الثالث والعشرين من سبتمبر من كل عام، الذي يُصادف ذكرى توحيد البلاد على يد الملك الراحل عبد العزيز بن عبد الرحمن الفيصل آل سعود طيب الله ثراه واسكنه فسيح جناته… وفي هذه المناسبة الغالية نسجل فخرنا واعتزازنا بالمنجزات الحضارية الفريدة ، والشواهد الكبيرة التي أرست قاعدة متينة لحاضرآ زاهي وغدآ مشرق في وطن تتواصل فيه مسيرة الخير والنماء وتتجسد فيه معاني الوفاء لقادةً أخلصوا لشعبهم ، وتفانوا في رفعة بلدهم حتى أصبحت له مكانة كبيرة بين الأمم.
وفِي النهاية لا أملك إلا ان اتوجه للعلي القدير ان يحفظ بلادنا المباركة و قيادتنا الرشيدة ومجتمعنا السعودي الوفي انه على ذلك قدير .

مدير إدارة المرور بمنطقة الحدود الشمالية
العقيد مشبب بن سعيد القحطاني

بسم الله الرحمن الرحيم
يشرفني ويسرني ان اتقدم لمقام مولاي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله والي مقام سيدي صاحب السمو الملكي الامير محمد بن سلمان ولي العهد حفظه الله والي سيدي صاحب السمو الملكي الامير فيصل بن خالد بن سلطان امير منطقة الحدود الشماليه حفظه الله والي كافة افراد الشعب السعودي النبيل باسما ايات التهاني والتبريكات بمناسبة اليوم الوطني للمملكه العربيه السعوديه واسال الله ان يديم علي هذه البلاد امنها وامانها كما لايفوتني بهذه المناسبه ان اتقدم لجنودنا البواسل بالحد الجنوبي بخالص التهنه والتبريكات واسال الله ان يجعل النصر حليفهم وان ينصرهم علي اعداءهم انه سميع مجيب .

مدير إدارة دوريات الأمن بمنطقة الحدود الشمالية

العقيد / نايف بن جيهم الرويلي

بسم الله الرحمن الرحيم
إن من توفيق الله وفضله على هذه البلاد أن جعل لها قادةً وحكاماً يخشون الله ويطلبون رضاه ويخشونه ويعتبرون أن مصلحة الوطن ومواطنيه هي أسمى الأهداف وأجلّ الغايات وهذا هو النهج الذي بدأ به مؤسس هذا الوطن الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن – طيب الله ثراه وغفر له – واستمر عليه أبناؤه من بعده مما شكل لحمة قوية مع أبناء بلادنا الأبية محمية بفضل من الله عزّ وجلّ ثم بصدق المبدأ ونبل الهدف وسلامة الفكر ووضوح الفكرة ووفاء القيادة وإخلاص الشعب . ولأن ذلك كله بُني على الشريعة الصحيحة السمحة فقد أثمر الأمن والأمان والاستقرار والرخاء والتقدم والنماء في جميع جوانب الحياة . واصبح وطننا في مقدمة الدول التي يطيب فيها العيش ويهنأ فيها الانسان وينعم بكل مقومات الحياة من حفظ للحقوق والتكافل الاجتماعي والترابط والمودة التي نشأ عليها انسان هذا الوطن بكل فخرً وعزة. مستنداً لتعاليم دينه الحنيف. نسأل الله أن يحفظ بلادنا من كل مكروه ويحفظ لها قيادتها الرشيدة ويديم علينا النعم التي وهبها لنا.

مدير جوازات منطقة الحدود الشمالية
العميد / ثاني بن خليفه العنزي

بداية أتقدم بالتهنئه لمقام مولاي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وسيدي سمو ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان حفظهما الله بمناسبة اليوم الوطني لمملكتنا الغالية …مملكة الحزم والعزم والخير والعطاء.
وفي هذا السياق يجدر بنا مراجعة الزمن وأخذ الدروس ففي مثل هذا اليوم تم توحيد المملكة العربية السعودية على يد المغفور له الملك عبدالعزيز بن عبد الرحمن طيب الله ثراه .. الزعيم الفذ الذي على يده استطاع توحيد البلاد بعد شتات وقد سار على نهجه أبناءه البرره ملوك هذه البلاد والذين قادوا الوطن ليصبح ماهو عليه الآن من رياده وثبات ورخاء.
كما يأتي احتفالنا باليوم الوطني ٨٨ لهذا العام ونحن نعيش بشائر انطلاقة رؤية (٢٠٣٠) التي راهنت من خلالها المملكة العربية السعودية على الإنسان ؛وان ينابيع الثروه الدائمه والهامه هي المواطن السعودي الذي تستثمر الدوله في تأهيلة في مؤسسات التعليم المختلفة داخليا وخارجيا..
أن من ينابيع مسيرة الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله منذ توليه قيادة هذه البلاد يتأكد له أننا أمام مرحلة انتقاليه لمملكه العربية السعودية للقيام بدورها الاستراتيجي في العالم الإسلامي بتأسيس تحالف كبير شمل اغلب الدول الإسلامية والعربية هذا التحالف الاستراتيجي الذي يؤكد من خلاله الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله على قيادة المملكة العربية السعودية للعالم الإسلامي وتوحيد الجهود لمحاربة الإرهاب
وفي الختام أسأل الله عز وجل أن يديم على هذه البلاد أمنها واستقرارها وينصر جنودنا البواسل بالحد الجنوبي ويمد خادم الحرمين الشريفين وولي عهده بوافر الصحة والعافية .

مدير الدفاع المدني بمنطقة الحدود الشمالية المكلف
العميد / مناحي بن مونس الرويلي

في الأول من الميزان من كل عام تحل ذكرى اليوم الوطني لهذه البلاد التي وحدها تحت راية التوحيد مؤسسها وباني نهضتها الملك المؤسس عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود طيب الله ثراه فحولها الى بلاد يشار لها بالبنان مستمدا قوته من كتاب الله وسنة نبيه ووحدة شعبة الذي أحبه وبايعه . وجاء من بعده أبناءه الذين أكملوا مسيرة البناء والتنمية فأرسوا دعائم الوحدة والمساواة بين شعب أحب وطنه وقيادته .

لقد كان توحيد هذه البلاد على يد قائدها الملك عبدالعزيز -رحمه الله- تجربة متميزة للمجتمع الدولي وأنموذجا فريدا وناجحا في تاريخ الأمم ذلك النهج الذي تبنته المملكة في سياستها الداخلية القائمة على مبادئ الإسلام الحنيف، وكذلك في علاقاتها الدولية المستمدة من تراثنا وحضارتنا واحترام مبادئ حقوق الإنسان في أسمى معانيها.

لقد دأبت حكومة المملكة منذ إنشائها على نشر العلم وتعليم أبناء الأمة والاهتمام بالعلوم والآداب والثقافة وعنايتها بتشجيع البحث العلمي وصيانة التراث الإسلامي والعربي وإسهامها في الحضارة العربية والإسلامية والإنسانية

وفي عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله وولي عهده الامين صاحب السمو الملكي الامير محمد بن سلمان بن عزيز حفظه الله تحل هذه الايام الذكرى 88 لتوحيد البلاد والتي استمرت فيها مسيرة النهضة العملاقة التي عرفها الوطن والتي يعيشها في كافة المجالات ارتقت المملكة في زمن قياسي لمصاف الدول المتقدمة، بل إنها تميز ت على كثير من الدول بقيمها الدينية وتراثها وحمايتها للعقيدة الإسلامية وتبنيها الإسلام منهجاً وأسلوب حياة حتى أصبحت ملاذاً للمسلمين، وأولت الحرمين الشريفين وقبلة المسلمين جل اهتمامها وبذلت كل غال ونفيس لخدمة ضيوف الرحمن في كل الأوقات وأرست دعائم الإخوة والمحبة والسلام بين الشعوب وجاءت الرؤية المباركة (2030) لتتوج عناية القيادة بأبنائها وتلمس احتياجاتهم ورفعتهم والرقي بالاقتصاد وتحقق التنمية المستدامة لدولة مزدهرة .

حفظ الله لبلادنا أمنها وأمانها في ظل قيادتنا الحكيمة وشعبها الوفي .

قائد القوة الخاصة لامن الطرق بمنطقة الحدود الشمالية
العقيد / فيصل بن عواض المطيري

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على اشرف الانبياء والمرسلين سيدنا ونبينا محمد عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم
أما بعد ….
اليوم الوطني يوم عزيز تحتفل فيه مملكتنا سنوياً ومن خلاله نجدد البيعة والولاء لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سليمان بن عبدالعزيز حفظه الله وسمو ولي عهده الأمير محمد بن سلمان ، ونسأل الله عز وجل أن يديم على بلادنا نعمة الأمن والأمان .
ودمتم ودام الوطن عزيزًا شامخًا.

مدير عام الشؤون الصحية بمنطقة الحدود الشمالية
اخوكم / عبدالله بن ولمان العازمي

في يومنا الوطني يجب علينا أن نستشعر معنى هذه الوحدة التي أسسها الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن أل سعود طيب الله ثراه وواصل أبنائه البرره مسيرة التنمية والعطاء حتى أصبحت اليوم المملكة العربية السعودية من أقوى الدول في العالم تأثيرا كرست جهودها في خدمة الإسلام والمسلمين والحرمين الشريفين وقضايا الأمتين العربية والإسلامية .
وماتحقق اليوم من تنمية صحية عالية الجودة تلبي إحتياجات المواطنين والمقيمين على أرضها المباركة هو إمتداد لتلك الرؤية الثاقبة التي أسسها المؤسس رحمه الله وسار على نهجة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز أل سعود حفظه الله وولي عهد الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان حفظه الله ورعاه لننعم اليوم برؤية ثاقبة تلبي إحتياجات المستقبل وتحقق التنمية المستدامة لدولة مزدهرة قوية بسواعد أبنائها .

مدير عام التعليم بمنطقة الحدود الشمالية
الأستاذ / عبدالرحمن بن سعد القريشي


يحق لنا في هذه الأيام أن نحتفي ونفتخر بشرف خدمة الحجاج ونجاح موسم الحج والتميز الذي حقق فيه وبعيد الأضحى المبارك واليوم الوطني المجيد يوم الوطن, وطن الشرف والحزم والسؤدد, وطن الحق والعدل والنزاهة, فيجب علينا أن نرعاه كما رعاه ولاة أمرنا ـ حفظهم الله ـ, فداءً بالنفس, وبناء بهمة, و عطاء بسخاء, وجهد لا يعرف الكلل من لدن الملك المؤسس عبدالعزيز ـ رحمه الله ـ, ومن بعده أبناؤه الراحلين عليهم رحمات الله حتى عهد خادم الحرمين الشريفين سلمان الحزم والعزم, وعضده ولي العهد وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان رمز الإرادة القوية والطموح نحو آفاق المستقبل الواعدة حفظهم الله جميعاً .
وأشار إلى أن متطلبات مرحلة التحول نحو الرؤية الوطنية 2030م تقتضي أن نعيد النظر في كثير من أساليب عملنا ومهارات قياداتنا لمنظومة علمنا لتحقيق أهداف هذه الرؤية في بناء الوطن والمواطن وتحقق المنافسة العالمية والانجاز بكفاءة متميزة وتكسب رضى المستفيد نحو منتجاتنا في جميع المجالات, ومن تلك الأساليب السعي إلى تحقيق الشراكة والتكامل بين القطاعين الحكومي والمجتمعي البينية والتبادلية لاختصار الوقت والجهد للتحول نحو اقتصاد المعرفي وتحقيق التنمية المستدامة المبنية على تحقيق الاكتفاء الذاتي والدخول في عالم المنافسة العالمي المصدر للمنتجات المختلفة, وما مناسبتنا هذا اليوم إلا خطوة في هذا الاتجاه على مستوى منطقتنا تحقيقا لتوجيهات القيادة في الاستثمار بالإنسان والارتقاء به باعتباره استثماراً حقيقيا وتنمية مستدامة مستمدة تعليمها ومبادئها من القرآن الكريم والسنة المحمدية على صاحبها أفضل الصلاة وأتم التسليم .
وأفاد القريشي أن المتطلع إلى التقدم الهائل للمملكة الآن يدرك الجهود الجبارة من ولاة الأمر فبعد أن كانت أرضنا صحراء قاحلة شقت طريقها في التطور والنماء لتصبح في مصاف الدول المتقدمة والمتطورة أن العين البصيرة والعادلة تدرك حجم المواقف التي تقفها المملكة وتشهد لها بالقوة والصمود فالمملكة تستضيف حجاج الخارج من شتى البقاع وتخوض حربا حدودية مع اليمن وتواجه فكرا متطرف داخليا تقف له بالمرصاد ورغم ذلك وبفضل من الله تقف شامخة وها هي تسير في خطى التقدم والازدهار في جميع المجالات .
وأضاف: إننا كأسرة تربوية تعليمية لنلمس هذا الدعم من خلال العديد من المشروعات التعليمية التي دعمها ولاة أمرنا أيدهم الله وتابعها ملك الحزم سلمان ـ حفظه الله ـ, وحرص على أن ينتقل فيها التعليم من النمطي التقليدي إلى التقني المتطور من خلال مشروع خادم الحرمين الشريفين لتطوير التعليم العام و رسم خطط وتوجيهاته أيده الله ونقلها وتطبيقها على أرض الواقع من خلال المباني التعليمية المتطورة والتقنيات والتجهيزات المدرسية الحديثة والمناهج التعليمية المتقدمة لينتقل بالجيل القادم إلى جيل مبتكر مطلع منتج .
وبين المساعد للشؤون المدرسية في إدارة تعليم الحدود الشمالية فهد حامد الهديب أن في مثل هذه الأيام نسترجع ما قام به المغفور له الملك عبدالعزيز, من جهود لجمع شتات هذا الوطن وتوحيد كلمته تحت راية التوحيد, ونشر للشريعة الإسلامية مستمدين تعليم ومبادئ الدولة من القرآن الكريم والسنة المحمدية على صاحبها أفضل الصلاة والتسليم, وما مرت به هذه البلاد المباركة بعد أن كانت صحراء قاحلة إلى بلاد متطورة شقت طريقها في التطور والنماء لتصبح في مصاف الدول المتقدمة والمتطورة, فالمملكة ولله الحمد تسرفي خطا التقدم والازدهار في جميع المجالات.
وقال : إننا كأسرة تربوية تعليمية لنلمس هذا الدعم من خلال العديد من المشروعات التعليمية التي دعمها ـ أيده الله ـ, وحرص على أن ينتقل فيها التعليم من النمطي التقليدي إلى التقني المتطور من خلال مشروع خادم الحرمين الشريفين لتطوير التعليم العام على رسم خطط وتوجيهاته ـ أيده الله ـ, ونقلها وتطبيقها على ارض الواقع من خلال المباني التعليمية المتطورة والتقنيات والتجهيزات المدرسية الحديثة والمناهج التعليمية المتقدمة لينتقل بالجيل القادم إلى جيل مبتكر مطلع منتج, سائلاً الله أن يديم علينا نعمة الأمن والإيمان والاستقرار ولنقف صفا واحدا في وجه الأفكار الدخيلة والمبادئ الهدامة وكل من يحاول زعزعة امن واستقرار هذا البلد من خلال بث سمومه وأفكاره الخبيثة ولا مكان للمحرضين والمتعاطفين مع الإرهاب والفكر المتطرف بيننا فبلادنا تشهد الآن نقله نوعية في كل شيء.
من جانبه أوضح مساعد المدير العام للشؤون التعليمية عباس بن صالح العنزي، أن هذه الذكرى الـ 88 للوطن الغالي؛ تعيد لذاكرتنا أمجاد موحد المملكة الملك عبد العزير – طيب الله ثراه -, نستلهم قصص البطولة والشجاعة والحكمة وحنكة القيادة, مسيرة وطن عبر التاريخ, رحلة أمة تحدت الصعاب في سبيل أن تصل إلى ما وصلت إليه في سبيل ترسيخ أركان هذا الكيان العملاق, والحفاظ على أمنه فهي مسيرة جهاد لقيادة التطور والازدهار والبناء لدولة أصبحت في مصاف الدول المتقدمة بفضل الله سبحانه وتعالى, ثم بحنكة القادة, وتماسك الشعب, وعمق الولاء والطاعة للمليك والوطن بل تتميز عن الدول المتقدمة بقيمها الدينية الراسخة, وتحكيمها لشريعة الله سبحانه وتعالى وحمايتها للعقيدة الإسلامية وتبنيها للإسلام منهجا, وأسلوب حياة, وخدمتها للحرمين الشريفين, مفخرة عزاً, وبصمة أثر تحاكي الزمن, وتشهد له بالإبداع وعظيم الامتنان لملوك, وقادة تتابعوا لبناء هذا الوطن, وإكمال مسيرته بعين الاهتمام والحرص, والسهر على مصالح الشعب, وتحقيق الرفاهية والعيش الكريم لهم .
وأكد أن اليوم الوطني مناسبة غالية على قلوبنا تتكرر كل عام؛ لنقف على منجزات وطننا الأبي ولتبرز الصورة التي وصلت إليها مملكتنا الغالية في جميع المجالات, فوطننا يشهد نهضة علمية كبيرة, و متسارعة, رسالتها إتاحة فرص النمو أمام المتعلم للإسهام في تنمية المجتمع الذي يعيش فيه, والتفاعل الواعي مع التطورات لحضارية العالمية في ميادين العلوم والثقافة والآداب, وتعزيز روح الولاء لهذا الوطن القدير و الثقة بقدراتنا, وانجازاتنا, والدفاع عن أمننا, ومحاربة الأفكار الضالة التي تستهدف شباب, وأمن هذا الوطن, وتعويد النشء المحافظة على مكتسبات الوطن الغالي، فالاحتفاء باليوم الوطني له دور عظيم في تعزيز الانتماء والولاء لقيادتنا الرشيدة, وإحياء ذاكرة الأجيال بتاريخ شامخ نفاخر به الأمم فحب الوطن ليس شعارات تردد, إنما شعور فطري بالانتماء لتراب الوطن وبذل كل غال ونفيس للدفاع عن أرضه وتقديم كل جميل لرفعته فأمن وطني مسئولية الجميع دمت يا وطني شامخا.
وقالت المساعدة للشؤون التعليمية بنات نورة الفايز أن هذه اليوم هو يوم استثنائي لأبناء هذا الوطن يجمع فيه نجاح الحج وعيد الوطن ونحن كمواطنين نفتخر بهذه القيادة التي تبذل الغالي والنفيس ليكون الصوت السعودي صوتاً واضحاً ومسموعاً في العالم حفظ الله القيادة وادام الوطن .
وقال مدير الإشراف التربوي محمد العطيوي : إن الوطن هو شيء عظيم والحديث عنه كبير ونحن في هذا الوطن نفتخر ونفاخر بهذا الوطن الذي بذل فيه الأجداد الغالي والنفيس. وقالت مديرة إدارة الإشراف التربوي مشاعل العنزي اننا في مثل هذه الايام نستذكر مابذله مؤسس هذه البلاد ورجاله من كفاح لتوحيد هذا الكيان الشامخ وفرصة لنستذكر دروس البطولة ومسيرة التوحيد.

مدير إدارة الرقابة بهيئة الرقابة والتحقيق بمنطقة الحدود الشمالية
الأستاذ ماجد هناف الرويلي

تحتفل المملكة العربية السعودية وقيادتها الحكيمة وشعبها الكريم الوفي باليوم الوطني 88 بعد مناسبة عيد الأضحى ونجاح موسم الحج لعام 1439 هـ وتتوالى على بلاد الحرمين بشائر الخير بداية من مؤسسها الملك عبدالعزيز ال سعود غفر الله له وبتقدم وانجاز في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ال سعود حفظه الله وولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله لتصبح المملكة تسارع الزمن في التقدم والعلم والعزة وخدمة العالم الاسلامي ،

كما أنها لفرصة ثمينة أن نزرع في نفوسنا ونفوس ابنائنا جميع معاني الوفاء والاخلاص لدولتنا التي قدمت جميع مالديها لترفع كلمات الحق وتعز شعبها .

حفظ الله بلادنا من كل سوء ورحم الله المؤسس وابنائه على ماقاموا به من توحيد للبلاد بكل نجاح وقوة ، كما نسأل الله أن يوفق جنودنا البواسل في الحد الجنوبي وأن ينصر قواتنا على الأعداء ، وأن يديم علينا نعمة الأمن والأمان ، واللي ولي التوفيق .

مدير عام فرع الرئاسة العامة لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بمنطقة الحدود الشمالية
خالد بن ناصر الحميد

المملكة العربية السعودية أنموذجا إسلاميا مشرقا.

الحمد لله القائل في كتابه الكريم: ( وَلَيَنصُرَنَّ اللَّهُ مَن يَنصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ (40) الَّذِينَ إِن مَّكَّنَّاهُمْ فِي الأَرْضِ أَقَامُوا الصَّلاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنِ الْمُنكَرِ وَلِلَّهِ عَاقِبَةُ الْأُمُورِ (41)) سورة الحج، والصلاة والسلام على رسوله الكريم وآله وصحبه أجمعين، وبعد:
فإن من نعم الله على هذه البلاد أنها قامت على الشريعة الإسلامية الصحيحة منذ نشأتها على يد المغفور له الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن طيب الله ثراه إلى هذا العهد الزاهر عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله تعالى.
وإننا في هذه البلاد المباركة لنحمد الله جل ثناؤه أن سخر لنا هذه القيادة الحكيمة التي جعلت شرع الله وتطبيقه جل اهتمامها؛ فجاء مجتمعنا مجتمعا آمنا متماسكا له تميزه على سائر المجتمعات، وهذا مصداق لقوله تعالى: (الَّذِينَ آمَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمَانَهُم بِظُلْمٍ أُولَٰئِكَ لَهُمُ الْأَمْنُ وَهُم مُّهْتَدُونَ (82)) سورة الأنعام.
وإن من الأسس الثابتة والقواعد الراسخة في شريعتنا الغراء الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، الذي هو سبب خيرية هذه الأمة وعنصر تميزها وسبب تمكينها في الأرض،
ولقد عنيت هذه البلاد المباركة بهذه الشعيرة العظيمة وأولتها ما تستحقها من الرعاية والاهتمام؛ فقد نص النظام الأساسي للحكم الصادر بالأمر الملكي رقم أ/٩٠ وتاريخ ١٤١٢/٨/٢٧هـ على قيام الدولة بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر؛ فقد جاء في المادة الثالثة والعشرين ما نصه: «تحمي الدولة عقيدة الإسلام، وتطبق شريعته، وتأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر، وتقوم بواجب الدعوة إلى الله».وأسست لهذا الغرض هذا الجهاز المبارك هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر .
وإن يومنا الوطني لمناسبة عظيمة نستذكر فيها هذه النعمة العظيمة، فبلادنا ولله الحمد تميزت على غيرها بأن جمعت بين الأصالة والمعاصرة، فالأصالة تمسكها بالدين الإسلامي الحنيف، والمعاصرة استفادتها من كافة معطيات العصر والحضارة النافعة، فجاءت هذه البلاد رائدة وأنموذجا إسلاميا مشرقا يفخر بها أبناؤها، ومصدر عز وفخر وقوة للمسلمين يفخرون بها.
فهنيئا لوطننا في يومه الوطني بهذه القيادة الحكيمة، وهنيئا لنا بها، ونسأل الله تعالى أن يوفقها لكل خير، وأن يزيدها عزا وتمكينا، وأن يرزقها البطانة الصالحة الناصحة التي تدلها على الخير وتعينها عليه، وأن يكفينا شر الأشرار وكيد الفجار، وصلى الله وسلم على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين.

أمين منطقة الحدود الشمالية
المهندس شمام بن سعيدان الشمري

تطل علينا ذكرى اليوم الوطني من كل عام و هي ذكرى عزيزة وغالية على كل مواطن ومواطنة تسمو من خلالها مشاعر الحب الصادق لوطننا الغالي وقيادته الرشيدة التي حققت لأبناء هذا الوطن الحياة الكريمة ورغد العيش . هذا اليوم يذكرنا بالجهود العظيمة التي بذلها مؤسس هذه البلاد الطاهرة المغفور له بأذن الله الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود -طيب الله ثراه- لتوحيد هذه البلاد ، فجمع شمل سكانها بعد فرقة وتناحر ، وأرسى قواعد الأمن والاستقرار ، ونشر العلم ليبدد ظلام الجهل ثم أتى من بعده ابناؤه البرره واستكملوا مسيرة العطاء والرخاء والشموخ .
واليوم تأتي الذكرى الثامنه والثمانون في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسموولي عهده الأمين والوطن ينعم بالأمن والرخاء والاستقرار والتطور وماتعيشه بلادنا اليوم ولله الحمد مدعاة للفخر لكل مواطن يعيش على أرض هذه البلاد المباركة حفظ الله الوطن وحفظ الله خادم الحرمين الشريفين وسموولي عهده الامين وسمو أمير المنطقه وشعب الوطن الوفي وكل عام والوطن بألف خير وعز ورفعة .

مدير عام فرع وزارة العمل والتنمية الإجتماعية بمنطقة الحدود الشمالية
الأستاذ / النوري بن علي العنزي

عاماً بعد عاماً و مملكتنا في تطوراً و أمان .
وهذا الايام نعيش فرحة اليوم الوطني ٨٨ والذي يذكّرنا بالملاحم البطوليه التي سطرها الملك المؤسس / عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود – رحمه الله – وبهذا المناسبه الغالي على قلوبنا نرفع التهنئة للقيادة الرشيدة والشعب السعودي .
وفي هذا اليوم يرفع فيه جميع المواطنين رؤوسهم شموخاً وفخراً بما تم تحقيقه على أرض وطننا المعطاء وندعوا الله العلي القدير ان يحفظ لنا ولاة أمرنا وأن يمتعهم الله بالصحة والعافية وأن يجزيهم الله خير الجزاء لما بذلوه لراحة أبناء هذا الشعب الوفي .

مدير عام إدارة خدمات المياه بمنطقة الحدود الشمالية
عافت بن حمدان الشراري

تحل ذكرى اليوم الوطني ال(88) لبلادنا الغالية في الاول من الميزان وهو يوم توحيد المملكة  على يد جلالة الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن ال سعود – طيب الله ثراه – وفي هذه المناسبة الغالية على قلوبنا نفخر ونعتز بالمنجزات الحضارية التي أرست قاعدة متينة لحاضر زاه وغد مشرق في وطن تتواصل فيه مسيرة الخير والنماء وتتجسد فيه معاني الوفاء لقادة أخلصوا لشعبهم وتفانوا في رفعة بلدهم حتى اصبحت المملكة في زمن قياسي في مصاف الدول المتقدمة، بل تتميز على كثير من الدول بقيمها الدينية وتراثها وحمايتها للعقيدة الإسلامية وتبنيها الإسلام منهجاً وأسلوب حياة حتى اصبحت ملاذاً للمسلمين .

‏‏مدير عام فرع صندوق التنمية الزراعية بمنطقة الحدود الشمالية
الاستاذ فهد بن فريح الشمري

اليوم الوطني للمملكة العربية السعودية هو مناسبة مميزة محفورة في الذاكرة والوجدان وهو بداية مرحلة الازدهار والرخاء ورغد العيش والتطور في كافة المجالات ‏وما ننعم به في ظل قيادة مولاي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود حفظه الله وولي عهده الأمين لأكبر دليل على هذا التطور .

وفي هذه المناسبة العظيمة ندعو الله أن يحفظ بلادنا وولاة أمرنا والشعب السعودي وأن يديم علينا نعمة الأمن والأمان

رئيس النادي الأدبي الثقافي الملكلف
الأستاذ / ماجد بن صلال المطلق

في ذكرى التوحيد
أن اليوم الوطني هو يوم من ايام التاريخ الخالدة ليس في تاريخ المملكة والأمتين العربية والإسلامية بل في العالم أجمع لما لهذا الوطن من قيمة دينية وسياسية واقتصادية
إن مملكتنا الحبيبة منذ توحيدها على يد الملك عبدالعزيز – رحمه الله -, وصولا إلى العهد الزاهر لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله -، فهي تسير بخطى ثابتة نحو مستقبل مشرق نجد فيه الامن والرخاء، فنجد عقولا تفكر بمستقبل الوطن والعالمين العربي والإسلامي والعالم أجمع
ليكون المجتمع الدولي مجتمعا آمنا سعيدا، ونجد يدًا تبني لتحقيق تنمية شاملة للوطن والمواطن، وتحافظ على المنجزات والمكتسبات ويدًا أخرى تردع كل من يكيد للوطن أو يريد المساس بأمن أهله والمقيمين فيه
وطن يبني للمستقبل ليكون فاعلا في المجتمع الدولي من خلال تفعيل رؤية المملكة 2030 التي صاغتها القيادة الحكيمة ببعد نظر معتمدة بعد الله على استرتيجية محكمة متزنة وعلى مرتكزات الرؤية الثلاث المتمثلة بأن وطننا هو العمق العربي والإسلامي وإنه قوة استثمارية رائدة، وهو محور ربط القارات الثلاث.
في يومنا الوطني الذي نتذكر فيه جهود الملك المؤسس ورجاله في توحيد الوطن، رافعا راية التوحيد خفاقة في سماء الوطن، وباسطا شعار العدل والرخاء في أرضه، حريصا على نشر الأمن للمواطن والوافد والحاج والمعتمر، وجاء من بعده أبنائه البررة، الذين ساروا على نهجه بكل اقتدار، والآن بقيادة الملك الحكيم ملك الحزم وولي عهده الأمين معززا دور المملكة القيادي على مستوى العالم الإسلامي بل الدولي أيضا في الذود عن الإسلام والعروبة بحكمة وحنكة
. وما أن تحين ذكرى اليوم الوطني حتى نرى الشباب المفعم بروح الولاء للقيادة والانتماء للوطن يتسابقون لإظهار فرحتهم بشكل إيجابي يتمثل في التباهي بوطنهم وقادته ومنجزاته شعورا منهم بمقدار النعمة التي أنعم بها الله على وطنهم وأهله، وفي كل ذكرى للتوحيد يرى الجميع انجازات أكثر وأفضل وأجمل.
في الذكرى 88 ليومنا الوطني اقول كل عام ووطني بخير شامخا للمجد والعلياء

رئيس المجلس البلدي بعرعر
الأستاذ حابس بن مجاهد العنزي

اليوم الوطني فرصة عظيمة لمزيد من التكاتف والتآلف وإظهار العزة والمنعة والتقدم التي وصل إليها الوطن في كل المجالات .
ويسعدني في هذه الذكرى العزيزة على نفوس الجميع أن أتقدم بإسمي ونيابة عن جميع أعضاء المجلس البلدي بعرعر الكرام بالتهنئة المجيدة إلى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان آل سعود وإلى صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن سلطان آل سعود أمير منطقة الحدود الشمالية وإلى الشعب السعودي الكريم .
سائلين المولى أن يحفظ لهذه البلاد قادتها وأمنها وأن يعم بالخير والأمن على كل بلاد المسلمين .

مدير عام فرع صندوق التنمية العقارية بعرعر
المهندس / مفلح بن عواد العنزي

وطني العظيم في يومه 88
يشرفني وفي هذه المناسبة العالية الرفع لمقام سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله ورعاه وسيدي صاحب السمو الملكي الامير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع حفظه الله والى صاحب السمو الملكي الامير فيصل بن خالد بن سلطان بن عبدالعزيز أمير منطقة الحدود الشمالية حفظه الله بأسمى آيات التهاني والتبريكات بمناسبة اليوم الوطني المجيد للمملكة العربية السعودية الثامن والثمانون
وتأتي هذه المناسبة الغالية ونحن ننعم في بلادنا ولله الحمد والمنة بالأمن والأمان والتقدم والازدهار بفضل الله عز وجل أولاً ثم بفضل الحكمة والرؤيا الثاقبة للقيادة – حفظها الله – التي اولت قضايا المنطقة أهمية خاصة وتواصل تعزيز الدور القيادي الرائد للمملكة على المستويين الإقليمي والدولي وتؤكد دوما سعي هذه البلاد نحو الأمن والسلام والاستقرار لجميع البلدان والشعوب فكان للعديد من المواقف المتزنة والحكيمة لهذه القيادة الدور الأبرز في معالجة العديد من القضايا السياسية والاقتصادية أبرزها الدور الرائد في عاصفة الحزم وإعادة الأمل التي ستعمل – بمشيئة الله – على إعادة اليمن إلى محيطه العربي وتجنب هذا البلد الصراعات الطائفية والمذهبية، أما في الشأن المحلي فإن مسيرة العطاء والبناء مستمرة ولله الحمد وفق استراتيجية تنموية شاملة أكدت عليها رؤية المملكة 2030 التي ستسهم بحول الله وقوته إلى نهضة وتقدم ورقي في شتى المجالات حيث تسعى هذه الرؤيا إلى الاستغلال الأمثل لإمكانيات هذه البلاد والعمل على تجسيد التنمية المستدامة التي تكفل الحياة الكريمة لأبناء المملكة والأجيال القادمة – بإذن الله – وعدم التأثر بتقلبات أسعار الطاقة وهذا مايبعث بالارتياح والاطمئنان على مقدرات الوطن – بإذن الله -.
وسيكون لمنطقتنا الغالية الحدود الشمالية نصيب وافر بإذن الله في التنمية والتطوير والتقدم بفضل الله ثم بالجهود المباركة التي يقودها سمو أمير المنطقة حفظه الله الامير فيصل بن خالد بن سلطان والتي ستتكلل بالنجاح بإذن الله وصولاً للاهداف المنشودة في الإرتقاء بالإنسان والمكان ،،،
حفظ الله وطننا الغالي وأدام قيادتنا ووفقها ذخراً للإسلام والمسلمين ونصر الله جنودنا في كل مكان
والحمد لله أولاً وأخيراً.

مدير عام هيئة الرقابة والتحقيق بمنطقة الحدود الشمالية
محمد عبدالله السحيمي

تحلُ ذكرى اليوم الوطني ٨٨ لهذه البلاد الطيبة التي وحدها تحت راية التوحيد مؤسسها وباني نهضتها الملك المؤسس عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود طيب الله ثراه تحت مسمى المملكة العربية السعودية التم الشمل و توحدت القلوب ورست التنمية وانتشر العلم والتعليم والجامعات و مراكز البحث العلمي في كل بقاع البلاد واصبحت المملكة العربية السعودية من أهم الدول العالمية لموقعها وخدمة حجاج بيت الله الحرام وزوار مسجد الرسول صلى الله عليه وسلم واكتسبت عالميتها بتميزها الفريد في علاقتها الدولية ومكانتها الاقتصادية وفي هذا العهد الزاهر عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله وولي عهده الأمين استدامت التنمية في كافة المجالات وتحقق رؤية المملكة المباركة ٢٠٣٠ لينطلق مستقبل زاهر لهذه البلاد ورؤية مبشره بأزدهار البلاد وضمان للمستقبل المشرق لهذا الجيل والأجيال القادمة نسأل الله ان يحفظ البلاد و قادتها وان يديم على بلادنا الأمن والأمان






1 التعليقات

    1. 1
      مواطن محب للوطن

      غررررررريبه باقي مدراء إدارات كثير وينهم ليه مايرسلون كلماتهم مالهم اي عذر كل اداره حكوميه لديها علاقات عامه واعلام ومايخفاهم التواصل مع صحف المنطقة نأسف لذلك أن ماظهرو باليوم الوطني وعبرو عن وطنيتهم وفرحتهم باليوم الوطني متى يظهرون يعني!!!!! إخبارية عرعر إذا كنتي تحملين معنى الامانه والصدق استحلفتكم بالله الذي لاتنام عينه تنزلون ردي لانني أثق فيكم كصحيفة رسمية بالمنطقة

      (0) (0) الرد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *