مهندس التنمية بالمنطقة

  4

مهندس التنمية بالمنطقة



وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.ararnews.com/2711709.html

خلف بن جويبر

هي المملكة وهو وطن الفخر والحزم والانسانية وبكل جزء منه حكاية نجاح وقصة ستبقى تروى للتاريخ في النهضة وصنع حضارة انسانية وفكرية تساهم في صنع مستقبلا واعدا وزاهرا في جميع المجالات هنا أقف في سطور بسيطة متواضعه في جزء غالي على قلوبنا يستمد حبه من وطن عمل الكثير لكل من يعيش فيه مواطنا أو مقيما وتحديدا في منطقة الحدود الشمالية منطقة بدأت تسابق الزمن في تطورها وازدهارها يوما بعد يوم لعلي اؤكد هنا أن المجال لايتسع للمجاملات والتصفيق بلا انجازات ، إن التحول الذي يعيشه الوطن وفق رؤية مستقبلية يقودها سيدي صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ولي العهد وفق توجيهات رشيدة من لدن سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ال سعود حقظهم الله ويساهم في تنفيذها كل مسؤول صغيرا أو كبيرا وماجعلني أكتب أن صاحب السمو الملكي الامير فيصل بن خالد بن سلطان بن عبدالعزيز أصبح الملهم الحقيقي والمسؤول الأول الذي يوجه ويتابع ويشكل فرق العمل لتنفيذ تسارع النهضة والتنمية وبالعودة لما عنونت به مقالي هذا فهو مهندس تنمية حقيقية يعيشها المواطن في كل مكان فمع إشراقة كل يوم نتابع هنا أو هناك جولة لسموه وتدشين له واجتماع بكل مسؤول في المنطقة ليناقش كافة التفاصيل معه حول مايقدم من خدمة للمواطن فمن يعرف عرعر يدرك جيدا هذا التسارع في تنمية حقيقية بدأت ملامحها تظهر جلية للجميع
قبل الختام
ثقتي وثقة جميع أبناء المنطقة أن المستقبل القريب سيكون زاهرا ومشرقا في ظل وجود شخصه الكريم وفريق عمله الذي يعمل ليل نهار لتقديم كل مايمكن تقديمه لخدمة الوطن والمواطن .






4 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

    1. 1
      جايز المضياني

      الله يوفقك

      (0) (0) الرد
    2. 2
      سامي الطرفاوي

      شكراً من القلب
      اميرنا الغالي ومهندس تنميتنا
      وصف جميل واكثر من رائع
      دائماً متألق الغالي ابو تركي

      (0) (0) الرد
    3. 3
      عبدالله

      خلف بن جويبر
      كلماتك مشحونة بالطاقة الايجابية القوية .
      أبدعت

      (0) (0) الرد
    4. 4
      ابويوسف الرويلي

      اشكر ك خلف على المقال النابع من القلب ويحمل جميع المعاني الصادقه

      (0) (0) الرد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *