سهام الرميح تكتب| “نفعل مانحب أو نحب مانفعل”

  80

سهام الرميح تكتب| “نفعل مانحب أو نحب مانفعل”


وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.ararnews.com/2714949.html

عندما تتحطم طموحاتنا على صخرة الواقع وتتلاشى خيوط الحرير التي لونتها أحلام اليقظة فترسم لنا الحياة طريقاً غير الذي خططنا له وحلمنا به. فالحياة لاتهبنا كل ما نتمنى دائماً فيجبرنا الواقع أن نقبل بأشياءَ لا نحبها ولا نرغب بها لأنها لم تدع لنا خياراً آخر سواء على مستوى العلاقات الاجتماعية أو الزواج أو العمل فينقسم البشر حيال ذلك الأمر إلى: شخص يقبل ما كتب له ويتكيف بما وهبه الله له وينظر إلى إيجابياته متغاضياً عن سلبياته .
وآخريقبل ما فرض عليه مجتهداً في إيجاد الفرصة للحصول على ما يريد رافضاً الاستسلام متأملاً بغدٍ أفضل .
والبعض يقبع في مكانه مكتوف الأيدي معلناً رفضه بانتظار الفرصة التي قد لا تأتي فهو لم يحاول إزاحة الستار عن النافذة ليرى النور .
مسقطاً استسلامه على شماعة لا أرغب به ولا يناسبني وغير متفق مع مؤهلاتي؛ لذلك نجد أنفسنا بين خيارين، فإما أن نفعل ما نحب أونحب ما نفعل .
فتهمس بمسامعنا تلك العبارة الشهيرة ( حب ماتعمل حتى تعمل ماتحب ).
فالمتأمل لهذه المقولة يدرك أثر الحب والرغبة بزيادة الدافعية ، والحافز على مستوى الإنتاجية والإبداع.
فإذا لم يوجد ذلك الحب هل نرفض الأمر الواقع ونقف في محطة الانتظار؟ فعلى سبيل المثال هل ينهار بيت الزوجية لأن كناري الحب لا ترفرف على نوافذه ؟
وهل الزواج الناجح لا يبنى إلا على الحب ؟ قد يكون الحب من قواعد الحياة الزوجية ولكنه ليس الأساس في العلاقة فكم من علاقات أسرية يشار إليها بالبنان و لم يدغدغ مشاعر أصحابها الحب ولكنهم تعاملوا مع الحياة بواقعية فلم يجنح بهم الخيال إلى عالم رومانسي الملامح .
وما أعظم قول عمر بن الخطاب – رضي الله عنه – لرجل أراد أن يطلق زوجته ؛لأنه لا يحبها : ويحك ! ألم تبنَ البيوت إلا على الحب ؟
وتعاملنا مع الآخرين ممن تفرضهم الحياة علينا قسراً رغم أننا لا نرغب بهم فنحن رغم ذلك نجالسهم ونخالطهم ونشاركهم ونتشارك معهم نحن لا نغير طبيعة الأشخاص الذين نتعامل معهم ولن نفعل شيئاً تجاه مشاعرنا حيالهم ولكن نستطيع أن نبدل طريقة تفكيرنا ونظرتنا نحوهم بما يكفل سلامتنا النفسية فالواقع يحتم علينا التكيف والتجاهل، فمعظم العلاقات الاجتماعية المتوترة بين البشر نتيجة رفضنا للآخر ، فقبول الآخر كما هو وعدم النقد يخفف من حدة التوتر فليس دائماً قبول الأمر الواقع نموذجاً سيئاً أو مؤلماً فالمواءمة بين ما نريده ونطمح إليه كثيرة وما نستطيعه ونقدر عليه قليلة؛ لذلك افتح النوافذ وعش الواقع طالما لم يسبب لك ألماً .
فالحصول في وقتنا الحالي على العمل الذي يتوافق مع رغبة وميول وتخصص الكثير منا أمر أضحى بعيد المنال وأشبه بالحلم نتيجة لاحتياج سوق العمل وقد نعمل بما نحب فتفرض علينا المؤسسة ما هو ضد قناعاتنا وننجح بتنفيذه، فتكرار العمل يؤدي إلى إتقانه والنجاح بعمله من أول مرة محققاً بذلك مفهوم الجودة فهذا يجعلنا نتفق مع القول الثاني ( أحب ما تعمل) فحبنا لما نعمل أو ما تجبرنا عليه الحياة ليس ضعفاً أو استسلاماً كما يرى البعض ولكنه واقعية تحتمها الظروف فقد يحقق لنا ما يفرض علينا مكاسب مالية وعلاقات اجتماعية واكتساب مهارات جديدة نتقنها وقد يكون لهذا العمل هدف مرحلي يصل بنا للهدف الأساسي الذي نريده وقديظهر منطقتنا المجهولة التي نمتلكها للنور
‘ فالفرصة قد لا تأتي أن أفعل ما أحب أو أحصل عليه لذلك علينا أن نحب أي عمل نقوم به ونخلص فيه حتى لو لم يكن هو ما نحلم به. فقط أقبل عليه بحب إرضِ عنه داخلياً وتكيف معه انظر بشمولية على أنها تجربة جديدة قد تصل بك إلى مرفئ أحلامك فليس كل ما نتمناه ندركه، اعلم أن ذلك ليس بالأمر السهل أن تقبل شيئاً دون قناعة أو حب وقد لا يفلح به الكثيرون منا فلا أحد يعيش الحياة كما يرسمها هو فالرسول صلى الله عليه وسلم يقول ( يؤجر المرء رغم أنفه ) فكم من إبداع سُجِّل في غير مجال التخصص. فقبول الفرص المتاحة بالحياة مفتاح يؤهلك لامتلاك المهارات والأدوات التي تساعدك في تحقيق مبتغاك فبالحب تصبح الأشياء أسهل وأجمل .
و بالرضا نصل للأمن النفسي والقناعة فحبك لعملك هو الحافز الداخلي الأقوى و المحرك لدافعيتك و المساند لك في تحمل ضغوط العمل عندما تتعدد المهام وتتضخم الأعباء وهو ما يؤهلنا للتغلب على كافة العقبات التي تواجه طريقنا فهو الشاحن الخفي لطاقاتنا .
فمن المهم أن تتمسك بحلمك ولكن الأجود أن تعمل شيئاً لتحقيقه .






80 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

    1. 1
      ايمان العنزي

      وكالعادة أستاذة سهام ، ها أنت تغردين بمقالة رائعة تحمل في طياتها الكثير من المعاني .والتي تستوجب منا الوقوف والتأمل فيها . وتضيءلنا الطريق في طياتها لبعض مايمر بنا في حياتنا .
      ففي كل سطر رسالة .
      سلمت وسلم لنا عقلك النير وفكرك الواعي .

      (0) (0) الرد
    2. 2
      بدرية عبد الرحمن العمير

      كلام منطقي جداً أن نحب مانعمل – حسب المتاح – لأن الحب وقودنا لإتمام العمل وإتقانه
      فإذا أتقنا مانعمله أحببناه أكثر وألفناه وأصبحنا نعمل مانحب .

      (0) (0) الرد
    3. 3
      ريانه

      مو

      (0) (0) الرد
    4. 4
      ريانه

      مقال رائع فلا مستحيل مع الحياة

      (0) (0) الرد
    5. 5
      قوت القلوب

      كلام رائع ماشاء الله لاقوة الا بالله نسال الله الرضا والقناعة .

      (0) (0) الرد
    6. 6
      الضوء

      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

      كنت دائما أقول لماذا لا نعمل الذي نحبه
      وبعد قراءة هالمقال
      اقتنعت أن كثيرا من البشر لا يعملون مايحبونه
      وأن المبدعين يعملون بجد وبمثابرة حتى يحبوا عملهم

      وابهرني جدا اعطاء صورة عن هذه الأحاسيس في الحياة الزوجية وكأن الكاتبة الكريمة
      تلمح أن كثيرا من الخلافات الزوجية بسبب عدم الفهم العميق لمعنى هذه العبارة ومعنى

      جديث الرسول الله صلى الله عليه وسلم: «لَا يَفْرَكْ مُؤْمِنٌ مُؤْمِنَةً إِنْ كَرِهَ مِنْهَا خُلُقًا رَضِيَ مِنْهَا آخَرَ»
      ففي كل شي شيئا جميلا

      (0) (0) الرد
    7. 7
      هنية الغيثي

      كلام رائع وجميل لا فض فوك وانطلق قلمك بالإبداع

      (0) (0) الرد
    8. 8
      فوزه

      كلمات رائعه بأسلوب أروع فالشخص إذا بذل الجهد والأسباب في تحقيق الهدف ولم يوفق فأن الرضا بما قسم الله سر من أسرارالسعادهً

      (0) (0) الرد
    9. 9
      ام حسام الحربي

      أجزت واصبت عين الحقيقة
      بارك الله لك في قلمك ومداده

      (0) (0) الرد
    10. 10
      ابتسام عبدالله القضيب

      سلمت يمينك كلمات واقعيه وتلامس المشاعر

      (0) (0) الرد
    11. 11
      فووز

      فعلاالرضا. هو الحيااة والشعور في السعادة..
      ومن شكر فإنما يشكر لنفسه

      (0) (0) الرد
    12. 12
      خلود عبدالله

      اسلوب مميز ورائع حبيبتي سهام .. هنيئا لعرعر بوجود اشخاص مثلكِ
      اتمنى لكِ التوفيق ❤️

      (0) (0) الرد
    13. 13
      هانم باغانم

      كلام في الصميم فالتفكير بواقعيه سر الأمان النفسي

      (0) (0) الرد
    14. 14
      نبيهة محمد الأهدل

      ما شاء الله تبارك الرحمن قلم سيال بعبارات واضحة لحقائق ضاغطة ..من انامل سهام الرميح .. وصدقت اختي الكاتبة .. كم من احلام بعثرتها الرياح .
      لو تمسك بها صاحبها لرسخت ؛ وربما عمل على تحقيقها …
      وإنما ما كل ما يتمنى المرء يدركه تجري الرياح بما لا تشتهي السفن .
      والراحة النفسية شعور المرء ببذل الجهد والتعني لتحقيق المطلوب وان لم يتحقق قال بملء فيه : قدر الله وما شاء فعل … حينها ينساب الشعور بالرضا ليملء دروب الحياة .

      (0) (0) الرد
    15. 15
      هدى

      ماشاء الله تبارك الرحمن
      لخصتي مفاتيح السعاده الدنيويه والأخرويه .
      تمثل مقوله “ربينى عليها القناعة كنز لايفنى”

      (0) (0) الرد
    16. 16
      Bader

      كلمات جداً جميلة ومؤثره في نفس الوقت
      مبدعه الأستاذه سهام بل الأبداع ليس بغريبٍ عليها
      فهي مدرسة الأبداع ونحن جميعاً طلاب وطالبات في مدرستها العظيمة
      تعلمنا منها الكثير والكثير والكثير الى مالا نهاية
      الاستاذه سهام كغيمة مطرٍ استبشرت الارض بقطراتها

      كل الشكر والثناء لك فأنتي منبع الفخر لنا وللمنطقة

      (0) (0) الرد
    17. 17
      د.خالد بن سعود الحليبي

      قلم سيال .. ينبض بالواقعية والإخلاص ..
      ذكرني بالمثل العربي الرصين: إذا لم يكن ما تريد فأرد ما يكون ..

      وفقك الله أ.سهام

      (0) (0) الرد
    18. 18
      -

      كلام جداً جميل استاذتنا الغالية
      تعلمنا واستفدنا منك الكثير
      الله يوفقك ويحفظك معلمتنا الغالية

      (0) (0) الرد
    19. 19
      أم انس

      مقالا رائع
      وفعلا نحب مانعمل حتى نعمل مانحب

      (0) (0) الرد
    20. 20
      هياء العقيد

      شكرا استاذه سهام لهذه الكلمات المبنية على الحب والعطاء وان نعمل بحب فالادارة بالحب من اجمل الأدوار الذي ينفذها القائد بالمنظمة
      شكرا لك

      (0) (0) الرد
    21. 21
      د .محمد علي الزعبي

      ملامسة عميقة لجذر أحلامنا وتطلعاتنا نحو أفاق أرحب وأجمل ،قلم نابض بحب الأمل وحب الوطن

      كل التقدير لك استاذة سهام .

      (0) (0) الرد
    22. 22
      يزيد

      مقال جميل يستحق القراءه
      سلمت اناملك ..

      (0) (0) الرد
    23. 23
      ابوصالح

      مقال اكثر من رائع
      نحتاج له جميعا
      ارتبط الإبداع بالمبدعة سهام الرميح
      شكرًا لك من الأعماق

      (0) (0) الرد
    24. 24
      لطيفه حسين العنزي

      مم

      (0) (0) الرد
    25. 25
      Saad

      مبدعه كما هي عادتك ، اجزتي فأصبتي

      سعد العويد

      (0) (0) الرد
    26. 26
      عويده الضلعان

      سلمت يداك استاذه سهام ابدعتي

      (0) (0) الرد
    27. 27
      فاطمة

      طرح جميل من انسانة رائعة تثقبن في طرحها لتوافقه مع شخصيتها المحبة للجميع الهادئة والقريبة من الله ولا أزكيها على الله

      (0) (0) الرد
    28. 28
      أبو محمد

      كلمات صادقة نابعة من القلب تحكي قصة حياة واقعية .. و تحض على العمل و المحاولة و تكرار المحاولة لتطوير الذات و الوصول الى الأمل المنشود ..
      أشكرك من القلب أستاذة سهام على هذه الروح العالية .. خاصة و أنك تفتحين أبواب الأمل و الهمة لأولئك الجالسين بلا حراك من أصحاب الهمة النائمة

      (0) (0) الرد
    29. 29
      ام شموخ المجلاد

      الإبداع ليس كلمات تخط بقلم وليس ماتخط البنان من بعض العبارات بل هونابع من المبدعين أنفسهم وماوهبهم الرحمن من حسن انتقاء وتنسيق فحينما اقول إبداع فاأنااقصدوبصدق المبدعين أمثالك .كل التقدير المبدعة سهام رميح .
      تحياتي ام شموخ المجلاد

      (0) (0) الرد
    30. 30
      مريم عبدالرحمن

      سلمت يداك استاذع سهام .. كلام جدا رائع.

      (0) (0) الرد
    31. 31
      Ahmad

      مقال يلامس الواقع جعلني استحضر ما كتبه جمال جمال الدين في كتابه (الإنسان الفعال).
      بورك قلم الكاتبة وزادها الله علما وفهما وتوفيقا

      الإنسان الفعال/ منقول بتصرف
      “الإنسان الفعال هو الانسان الذي يعيش فاعلا لا مفعولا به ويصرف وقته وجهده وإمكاناته في تحقيق أهدافه بصرف النظر عن الظروف المحيطة ويتحلى بإرادته القوية عن رغباته وضعف نفسه وكل ما يقف حائلا دون تحقيق أهدافه وهو يخطط ويبادر ليصبح ناجحا بدلا من أن يترك نفسه وسيلة يستخدمها الآخرون لتحقيق أهدافهم”

      (0) (0) الرد
    32. 32
      البندري صوالحه

      نعم اختي سهام مقاله رائعه وقلم ناجح وايادي ذهبيه تختار وتضع بصمتها ع ادق التفاصيل لتوضيح الامور وومن خلالها تصل الى الاهداف (تجري الرياح بما لاتشتهي السفن )هذاينطبق ع (نفعل مالانحب ) ومع ذلك تسير السفينه ونتتقلب مع الامواج وتواجه المصاعب الكثيره الى ان تتقن الغوص وتقاوم ويصبح لديها المهاره والاداه التي توصلها الى هدفها وتصبح العباره (افعل ما احب) فقبول الفرص اختي كماذكرتي في مقالتك هي مفتاح يؤهلنا لاتقان المهارات والادوات التي تساعدنا للوصول لما نحب

      ابدعتي استاذتنا الفاضله وشكرا لك ع جهودك وعطاءك جعلها الله في ميزان حسناتك
      وهذا عطاء لبلدك وحب وانتماء وهو نوع من العمل التطوعي وخاصه ونحن الان نحتفل بمناسبه التطوع فدائما تاخذين من وقتك الكثير لتضعين النقاط ع الحروف لتصبح كلمه مفيده ولكي يستفادمنها وتقراء بصوره صحيحه وتتحول الى مهاره متقنه
      شكرامن الاعماق وبارك الله فيك ودمتي ودام قلمك

      (0) (0) الرد
    33. 33
      فريحة العنزي

      مقال اكثر من رائع سلمت اناملك

      (0) (0) الرد
    34. 34
      جوهرة . ع . د

      رائع أستاذة سهام
      وبمجال العلاقات خصوصا يجب أن نتبنى هذا المفهوم ( التقبل ) للآخر ؛ علما أن التقبل لا يعني الرضا لكنه أول درجات كسب الآخرين تمهيداً لتحفيزهم على التغيير
      وكما تفضلتِ عدم اشتراط الحب في الحياة الزوجية فقد قال تعالى ( وجعل بينكم مودة ورحمة)
      فإن عُدم الحب فالمودة تأتي بالعشرة والمواقف الجميلة والتضحيات والتنازلات
      فكم من بيوت قامت على الألفة والالتزام بالمسؤولية واستمرت اكثر من تلك التي قامت على الحب وحده

      (0) (0) الرد
    35. 35
      مها

      الإدارة بالحب أكثر الإدارة انتاجاً

      عندما تحب شيء تقدم له كل وقتك وجهدك من أجل النجاح

      وقبل ما تعمل عبر عن مشاعرك نحو هذا العمل ففي الأخير العمل سيتم ويبقى الحب .

      دمتي بكل ود وحب أم عبدالعزيز

      (0) (0) الرد
    36. 36
      أمنيه أحمد

      القاعدة الراقية في العمل ( أن نحب ما نعمل ) تدفعنا لأن نرغب في أجر الآخرة الى جانب أجر الدنيا ونتذكر أن الأعمال بالنيات وأن نيتك التي تبادر بها الى عملك أو أي موقف في حياتك لابد تنوي بها الاخلاص لله ولا ننسى أن في العمل إن أحببناه أو لم يكن ما نحبه هو استغناء عن الذل للآخرين ولنتذكر :
      – أن الأعمال لا تقبل الا بشرط الاخلاص لله .
      – قوله تعالى : “ وعسى ان تكرهوا شيئا وهو خير لكم وعسى ان تحبوا شيئا وهو شر لكم.”
      – قوله تعالى “ وما تقدموا لانفسكم من خير تجدوه عند الله هو خيراً واعظم اجرا “
      – قوله تعالى : “ ليبلوكم ايكم احسن عملا “
      – قوله صل الله عليه وسلم ( إن الله يحب اذا عمل احدكم عملاً أن يتقنه )
      – قوله صل الله عليه وسلم ( ابتغوا الحوائج بعزة الأنفس فإن الأمور تجري بالمقادير )
      والآيات والأحاديث في العمل كثيرة جميعها تحثنا على العمل وأن نبتغي به فوائد للدنيا والآخرة فالخير كل الخير [ أن نحب ما نعمل ] . كل الشكر للاخت الاستاذة سهام على هذه المفاتيح التي تقدمها لقرائها لفتح أبواب الخير كتب الله أجرها .

      (0) (0) الرد
    37. 37
      ابوصالح

      مقال اكثر من رائع .. الكثير الكثير في حاجة ماسة لما تطرقت له الكاتبة خلال مقاله
      وفقك الله دوماً

      (0) (0) الرد
    38. 38
      هدى الصقري

      رائعه كما عهدناك استاذتنا القديره سهام الرميح

      (0) (0) الرد
    39. 39
      هدى الصقري

      رائعه كما عهدناك

      (0) (0) الرد
    40. 40
      راكان السليم

      كلام عظيم يستحق فقط ان نستشعره ونؤمن به ونقوم بتطبيقه
      فالحياه اشبه بمعادلة حسابية ١+١= ٢ لماذا ننتظر المعجزات
      والمستحيل ان لم تتوافر هذه المعطيات ؟
      اصنع معطياتك بنفسك وكون معادلتك بنفسك وستظهر جلياً
      ما كنت تنتظره من نتآئج ..
      شكراً
      ي خالتي الغالية ♥️!

      (0) (0) الرد
    41. 41
      حامد صالح

      م

      (0) (0) الرد
    42. 42
      سليمه عجاج

      سلمت اناملك استاذه سهام مقال اكثر من رائع

      (0) (0) الرد
    43. 43
      حامد الصالح

      بقرائتي المقال كنت امام لوحة جميلة تفوح عطرا وحبا وتبدع الكاتبة في هذاالمقال ان ربطت العمل بالحب -ولكني ارى ان التأقلم مع العمل ومع الواقع الذي كتب لك هو السبيل للرضى والانتاج -اما الحب فلا احد يقدر ان يغصب احد على الحب ولا حتى نفسه لان الحب ياتي كنتيجة للتوافق /وقد قالو ان الحب اعمى/كما انك لاتقدر ان تغصب نفسك على حب الله وحب رسوله قبل ان تؤمن وتؤدي متطلبات الايمان وبعدها يبدء عندك الحب لله لانه الغفور الرحيم الرزاق الكريم المجيب للداعي /وايضا حب الانسان للانسان لايأتي بغصب النفس على حب الطرف الاخر وانما للتناغم بين الاهواء والرغبات والميول لدى الطرفين /شكرا استاذه سهام على ابداعاتك القيمة

      (0) (0) الرد
    44. 44
      ندى السليم

      كالعادة كل مقال أحلى من الثاني ، كلام واقعي جداً و محتوى جميل
      فخوره فيك جداً أمي

      (0) (0) الرد
    45. 45
      سليمه عجاج

      سلمت اناملك استاذه سهام مقال اكثر من رائع. مبدعه كعادتك

      (0) (0) الرد
    46. 46
      سليمه عجاج

      سلمت أنأملك أستاذه سهام مقال اكثر من رائع مبدعه كعادتك

      (0) (0) الرد
    47. 47
      سليمه عجاج

      سلمت أناملك استاذه سهام مقال اكثر من رائع مبدعه كعادتك

      (0) (0) الرد
    48. 48
      شيمه عقيل

      نعم ان اقتناء مالاتحب بواقعيه قد يفضي بك الو ماتحب
      جميل مقالك الرا ئعه سهام الرميح

      (0) (0) الرد
    49. 49
      جوزاء الشلاقي

      رائعه بارك الله فيك
      واسأل الله العظيم أن يرزقك الفردوس الأعلى من الجنان.
      وأن يثيبك البارئ خير الثواب .
      دمت برضى الرحمن

      (0) (0) الرد
    50. 50
      البندري الشعلان

      وانا معك بكل حرف والحياة حلوه

      (0) (0) الرد
    51. 51
      سليمه عجاج

      سلمت اناملك استاذه سهام ، مقال اكثر من رائع
      مبدعة كعادتك

      (0) (0) الرد
    52. 52
      نجود العزام

      الابداع لا يختصر على التخصص المدروس العطاء والابداع ينبع من داخل شخص محب لبيئة العمل مخلص النيه يضع مخافة الله نصب عينيه لذا دائماً نسأل الله قبول العمل

      (0) (0) الرد
    53. 53
      غانمه معيض الغامدي

      كثير من اعمالنا نجبر عليها نؤمن بها او لانؤمن بها حتى لو لم نحببها ننجزها بجوده جبلنا على ذلك .
      وكثير من الاشخاص نتعايش معهم رغم التوترات والنقد بالفعل يزيد من حدة التوتر والصبر شعارنا .
      بوركتي ياصاحبة القلم الذهبي تكتبين كل المعاني والمشاعر والواقع الذي نعيشه كل الحب لك غاليتي سهام الرميح..محبتك غانمه الغامدي

      (0) (0) الرد
    54. 54
      ياسر

      ابدعتي كاتبة الشمال

      (0) (0) الرد
    55. 55
      سليمة عجاج

      سلمت اناملك استاذه سهام مقال اكثر من رائع مبدعه كعادتك

      (0) (0) الرد
    56. 56
      ندى

      كالعادة المقال جميل و كل مره يكون أحلى من اللي قبله الكلام واقعي جداً
      فخوره لأنك أمي

      (0) (0) الرد
    57. 57
      عذبه العنزي

      مقال في قمة الروعه والتميز لاعدمنا التميز وروعة الأختبار
      دمتِ لنا ودام تألقك الدائم

      (0) (0) الرد
    58. 58
      ام سيف

      مقال رائع يلامس القلوب ويرضي النفس كعادتك استاذتي سهام الرميح ❤️

      (0) (0) الرد
    59. 59
      هياء

      حقا لكي ينج الشخص لابد ان يفهم ان
      التعامل مع البشر نحتاج الى الاحترام
      التعامل مع العمل يحتاج الى الحب

      (0) (0) الرد
    60. 60
      منال العنزي

      كلام رائع وواقعي لإستمرار الحياه والعيش برضا وقناعه .
      مبدعه دائما .

      (0) (0) الرد
    61. 61
      المدربة . هواء الدوسري

      ماشاء الله تبارك الرحمن استمتعت واستفدت .. تمتلكين قلم مميز .. ينثر حروفه وكلماته وابداعه بكل صدق .وجديه . وجراءه .. اتمنى لك ابداع مستمر وعطاء لاينقطع ..

      (1) (0) الرد
    62. 62
      رغد

      مقال يلامس القلب ..جمال المعاني وانتقاء الألفاظ ماينوصف ..ابدعتم .

      (0) (0) الرد
    63. 63
      عطاالله الدواس

      قد نستطيع أن نغير وجهات النظر في بعض الأشياء التي تكون بعيدة عن القلب وقد يبدو الأمر سهلاً ولكن أن تكون للقلب وجهة نظر آخرى أمر صعب جداً ، وقد يحتاج وقت وصبر ودعاء وآمل ممتد وطويل ، وإن كان خيار صعب إلا أنه الطريق الصحيح وأن لا يمضي العمر في انتظار وضياع وأن لا تتسلل اللحظات الجميلة من بيننا .

      مقال قبل أن يكون مقنع وجميل كأن لحروفه صوت قوي .

      (0) (0) الرد
    64. 64
      المدربة أ:لطيفه السقمي

      بوركت الأنامل قلم فاض بمعاني واقعية نحتاج لتعزيزها لدى المجتمع وخصوصا في وقتنا الحالي الذي اتيحت به فرص عظيمة للعمل ولكن يعزف البعض بحجة عدم حبه لهذا العمل فيبقى منتظرا فرصة وحلم قد لايأتي فينأخر عن الركب وتضيع الفرصة تلو الفرصة وهو مكانة .
      شكرا من الصميم لمن كتبت في الصميم استاذة سهام

      (0) (0) الرد
    65. 65
      قطر الندى

      حروف تشترى بماء الذهب .. ماشاء الله تبارك الله فكر يتقد همة ..وعلم ينضح عمقاً وفهماً .. لعل هذا المقال يتبنى أهمية الرضا والقناعة في الحياة ومن ثم
      يلخص قول الرسول الكريم ( إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملاً أن يتقنه )
      فحب العمل وعمل مانحب نتيجة لسلسلة من السمات جميعها تكمل بعضها
      … بارك المولى بك وحفظك وأسعدك ونفع بك وبقلمك

      (0) (0) الرد
    66. 66
      قطر الندى

      ماشاء الله تبارك الله
      أستاذة سهام أنموذج ينضح علماً وفكراً وعمقاً وفهماً
      ولعل هذا المقال يتبنى أن الرضا والقناعة أساس في حب العمل وعمل مانحب
      ويلخص حديث الرسول صلى الله عليه وسلم ( إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملاً أن يتقنه )
      فترفرف فيه سلسلة من السمات جميعها يكمل بعضها بعض

      بارك المولى بجهدك وقلمك ووفقك ونفع بك وزادك من فضله

      (0) (0) الرد
    67. 67
      اريج المطلق

      احساسك وصلني بكل حرف ، ،
      رغباتنا واحتياجاتنا لاتأتي دوماً كما نريدها ولكن تأقلمنا ورضانا يجعل الحياة جميله رغم الصعوبات ،، نحب مانفعل
      سلمت اناملك ياغاليتنا

      (0) (0) الرد
    68. 68
      منى الشمري

      رائع … لا فض فوك … كم جميل ان يهتم الانسان بمشاعره و يعرف قيمة نفسه و لا يعيش دور الضحية الشاكي الذي يبث السلبيه بكلامه و تصرفاته فيقتل نفسه و يحبط الآخرين و يستسلم و لكن مرغما نفسه ع الالم كم بعض الأشخاص قساه ع أنفسهم … ش

      (0) (0) الرد
    69. 69
      حنان الطلمس

      كلمات جميلة بأثرها كجمال كاتبتها ، أبدعتي

      (0) (0) الرد
    70. 70
      نوال الشبرمي

      غاليتي كم انتي رائعه، دائماً عنوان للتميز وفقك الله لماتحب

      (0) (0) الرد
    71. 71
      أ/ مها الصخيبر

      أ/مها الصخيبر

      مبدعه دائماً استاذه سهام وتمتلك الاحساس العالي بقضايا المجتمع الجوهريه مقال أكثر من رائع وهو ايضاً يتوافق مع السنه النبويه وقاعده أساسيه بديننا الحنيف وهي الرضا بالقدر فالراضين بقدر الله لهم أجر عظيم من الله وايضاً يلامس الرحمه والحب والكلمه الطيبه والعفو وكظم الغيظ والتفاؤل والطموح في العلاقات التي اوصانا بها نبينا الحبييب عليه افضل الصلاة والسلام فقد قرن بين الايمان والحب (لايؤمن احدكم حتى يحب لأخيه مايحب لنفسه) (ومن عمل منكم عملاً فليتقنه ) يتضح من حديث نبينا عليه السلام الأمر بحب العمل لدرجة الاتقان لتحقيق الاحلام والنجاح بتفوق فيجب ان يكون شعارنا الحب والقبول والتفاني بخدمة بعضنا والاخلاص بالعمل مهما كانت الظروف ومهما قابلنا من ظغوط سواء على الصعيد العملي والمهني والأسري والاجتماعي والإداري فالعطاء والانتاجيه تزيد بسخاء اكثر من المتوقع ومن المطلوب بحب العمل والطموح والانجاز والقبول بتقبل المدير للموظفين والمراجعين والمستفيدين وكذلك الموظف عند تقبله لرئيسه وتفهمه له والازواج والأقارب لحلت أغلب مشاكل العلاقات بين البشر وذلك بدون ان تتعارض مع المبادئ .
      شكراً للاستاذه الرائعه جداً والملهمه /سهام الرميح .

      (0) (0) الرد
    72. 72
      نوال الشبرمي

      غاليتي كم انتي رائعه، دائماً عنوان للتميز وفقك الله

      (0) (0) الرد
    73. 73
      ل ع د

      سلمت يمينك أم عبدالعزيز

      (0) (0) الرد
    74. 74
      نوير الباحوث

      السلام

      (0) (0) الرد
    75. 75
      شريفه

      سلمتي وسلم نشرك رائعه اضفتيها الى روائعك غاليتي دائما تعزفين على الوتر الحساس وتقرأين مايجول بالخواطر لگ الف تحيه وتقدير

      (0) (0) الرد
    76. 76
      أسماء كريم

      عندما تحب عمل فكأنك تمارس فن من الفنون فالعمل رحلة ممتعه وبقعة ضوء في حياتنا تشعر المرء بمكانته وأهميته وتشعرك
      بقيمة الحياة حتى تكون حياتك مزهرة غير متشابهه لذلك أمنح نفسك فرصة الخوض في تجارب جديدة ممزوجة بالحب والإيجابية

      أسماء كريم

      (0) (0) الرد
    77. 77
      عائشة الجهني

      ما اجملك امي الحبيبة سهام
      قلمك الرشيق رقص على مسرح ذاكرتي …بالفعل امي نحتاج في هذه الحياة الى مستوى عالي مع التكيف مع واقعنا تقبل الاخرين كما هم والتوقف عن دور مصلح الكون وتوجيه كل طاقاتنا الى اصلاح انفسنا وترقيع الشقوق النفسية التي تسببت بها شجارات الحياة
      انا اليوم امي -بعد تجارب استنزفتني كثيرا -البس نظارة التغافل كثيرا واستمتع بضحكات مكتومة بعناية حين التقي بصغار العقول .ومن ناحية اخرى اضع نفسي تحت المجهر اتعرف على ذاتي بشغف مشغولة جدا بصنع مستقبلي ومستقبل اولادي افعل ذلك بحب واستمتاع مستعينة بربي القدير
      اسعدني مقالك وشرفني الرد عليه
      كوني بخير دوما اماه
      عائشة

      (0) (0) الرد
    78. 78
      منيفة الحضيرى

      التعايش مع الحياة في عملك وفي علاقاتك الاجتماعية والتغافل من اجل ان يسير المركب وتمضي سفينه الحياه من اهم اسرار السعادة . فكثير منا تخيم على حياته التعاسه بسبب عدم رضاه عن عملة وعن من يحيط بة . هذا المقال يحتاجة الكثير منا للوقوف على كلماته ويتاملها ليلون حياته بالوان السعادة . مبدعة ام عبد العزيز دائما

      (0) (0) الرد
    79. 79
      موضي العويد

      فمن المهم أن تتمسك بحلمك ولكن الأجود أن تعمل شيئاً لتحقيقه .
      كلماتك اعطتني الحافز لاسعى لتحقيق حلمي فهنيئا لنا بك ومبدعه كما عهدنك وكلماتك مؤثره فينا وتعطينا الامل والسعادة بإذن الله

      (0) (0) الرد
    80. 80
      خالد العنزي

      كلام رائع جدا واستاذتنا سهام دائما مميزة بأطروحاتها المتألقة بسماء المشاعر

      القناعة بعد طاعة الله عزوجل هي السعادة فما ان يقنع الانسان بواقعه سيعيش براحة

      ولكن هناك اشخاص لهم طابع خاص لايرضون بأي شيء ولو كل شخص رضى بواقعه الذي يعيشه لما شاهدنا الابتكارات بشتى المجالات ؟ كاختراع الهاتف والطائره والحاسب الآلي وغيرها ………

      نحن بأمس الحاجة لمن لايرضون بانضاف الحلول . نحن بأمس الحاجة لمن هدفهم التميز ولن يرضون بما دونه . نحن بأمس الحاجة لمن مقاصدهم بعنان السماء لايتخلون عنها .

      التميز لايأتي من فراغ له طعمه الخاص ولن يعرفه إلا اصحابه .

      هناك قصص سطرها التاريخ وتضرب بها الامثال عبر الأزمان لم يرضى اصحابها بانصاف الحلول
      كقصة قيس وليلى وغيرها

      (0) (1) الرد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *