تنفيذ شرع الله في 3 جناة.. تعرف على جريمتهم

  0

اثنين من باكستان، والثالث سوري الجنسية :

تنفيذ شرع الله في 3 جناة.. تعرف على جريمتهم



admin

إخبارية عرعر - واس :

نفذت وزارة الداخلية حكم القتل تعزيراً في ثلاثة من مهربي المخدرات بجدة؛ اثنين من باكستان، والثالث سوري الجنسية قبض عليه عند قيامه بتهريب كمية من حبوب الأمفيتامين المحظورة. والباكستاني الأول قبض عليه عند قيامه بتهريب كمية من الهيروين المخدر. والباكستاني الثاني قبض عليه عند قيامه أيضاً بتهريب كمية من الهيروين المخدر داخل أحشائه.

وفي البيان الأول، قالت “الداخلية”: قال الله تعالى: {إِنَّمَا جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الأَرْضِ فَسَاداً أَنْ يُقَتَّلُوا أَوْ يُصَلَّبُوا أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُمْ مِنْ خِلافٍ أَوْ يُنفَوْا مِنَ الأَرْضِ ذَلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنيَا وَلَهُمْ فِي الآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ}.

وأضافت: تم القبض على المدعو غلام شبير محمد أمير “باكستاني الجنسية” عند قيامه بتهريب كمية من الهيروين المخدر، وأسفر التحقيق معه عن توجيه الاتهام إليه بما نسب له، وبإحالته إلى المحكمة صدر بحقه صك شرعي يقضي بثبوت ما نسب إليه شرعاً والحكم بقتله تعزيراً، وأُيد الحكم من محكمة الاستئناف ومن المحكمة العليا، وصدر أمر ملكي يقضي بإنفاذ ما تقرر شرعاً.

وتابعت: تم تنفيذ حكم القتل في الجاني غلام شبير محمد أمير، اليوم الأربعاء الموافق 27/ 3/ 1440هـ، في محافظة جدة بمنطقة مكة المكرمة.

واختتمت البيان بالقول: وزارة الداخلية إذ تعلن ذلك لتؤكد للعموم حرص حكومة خادم الحرمين الشريفين على محاربة المخدرات بأنواعها؛ لما تسببه من أضرار جسيمة على الفرد والمجتمع، وإيقاع أشد العقوبات على مرتكبيها، مستمدة منهجها من شرع الله القويم، وهي تحذر في الوقت نفسه كل من يقدم على ذلك بأن العقاب الشرعي سيكون مصيره.

كما أصدرت وزارة الداخلية اليوم بياناً بشأن تنفيذ حكم القتل تعزيراً بمهرب كمية من حبوب الأمفيتامين المحظورة في محافظة جدة.

وقالت “الداخلية”: قال الله تعالى: {إِنَّمَا جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الأَرْضِ فَسَاداً أَنْ يُقَتَّلُوا أَوْ يُصَلَّبُوا أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُمْ مِنْ خِلافٍ أَوْ يُنفَوْا مِنَ الأَرْضِ ذَلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنيَا وَلَهُمْ فِي الآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ}.

وأضافت: تم القبض على المدعو عبدالرحمن غالب رمضون “سوري الجنسية” عند قيامه بتهريب كمية من حبوب الأمفيتامين المحظورة، وأسفر التحقيق معه عن توجيه الاتهام إليه بما نسب له، وبإحالته إلى المحكمة صدر بحقه صك شرعي يقضي بثبوت ما نُسب إليه شرعاً والحكم بقتله تعزيراً، وأُيد الحكم من محكمة الاستئناف ومن المحكمة العليا، وصدر أمر ملكي يقضي بإنفاذ ما تقرر شرعاً.

وتابعت: تم تنفيذ حكم القتل في الجاني عبدالرحمن غالب رمضون، اليوم الأربعاء الموافق 27/ 3/ 1440 هـ، في محافظة جدة بمنطقة مكة المكرمة.

واختتمت البيان بالقول: وزارة الداخلية إذ تعلن ذلك لتؤكد للعموم حرص حكومة خادم الحرمين الشريفين على محاربة المخدرات بأنواعها؛ لما تسببه من أضرار جسيمة على الفرد والمجتمع، وإيقاع أشد العقوبات على مرتكبيها، مستمدة منهجها من شرع الله القويم، وهي تحذر في الوقت نفسه كل من يقدم على ذلك بأن العقاب الشرعي سيكون مصيره.

وقد أصدرت وزارة الداخلية اليوم بياناً بشأن تنفيذ حكم القتل تعزيراً بمهرب كمية من الهيروين المخدّر في محافظة جدة.

وقالت “الداخلية”: قال الله تعالى: {إِنَّمَا جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الأَرْضِ فَسَاداً أَنْ يُقَتَّلُوا أَوْ يُصَلَّبُوا أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُمْ مِنْ خِلافٍ أَوْ يُنفَوْا مِنَ الأَرْضِ ذَلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنيَا وَلَهُمْ فِي الآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ}.

وأضافت: تم القبض على المدعو دوست محمد بير محمد “باكستاني الجنسية” عند قيامه بتهريب كمية من الهيروين المخدر داخل أحشائه، وأسفر التحقيق معه عن توجيه الاتهام إليه بما نُسب له، وبإحالته إلى المحكمة صدر بحقه صك شرعي يقضي بثبوت ما نُسب إليه والحكم بقتله تعزيراً، وأُيد الحكم من محكمة الاستئناف ومن المحكمة العليا، وصدر أمر ملكي يقضي بإنفاذ ما تقرر شرعاً.

وتابعت: تم تنفيذ حكم القتل في الجاني دوست محمد بير محمد، اليوم الأربعاء الموافق 27/ 3/ 1440 هـ، في محافظة جدة بمنطقة مكة المكرمة.

واختتمت البيان بالقول: وزارة الداخلية إذ تعلن ذلك لتؤكد للعموم حرص حكومة خادم الحرمين الشريفين على محاربة المخدرات بأنواعها؛ لما تسببه من أضرار جسيمة على الفرد والمجتمع، وإيقاع أشد العقوبات على مرتكبيها، مستمدة منهجها من شرع الله القويم، وهي تحذر في الوقت نفسه كل من يقدم على ذلك بأن العقاب الشرعي سيكون مصيره.






أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *