نسبة مضاعفة

  0

نسبة مضاعفة



وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.ararnews.com/2722478.html

في تقرير الإعلامي القدير جاسر الصقري عن المؤتمر الاقتصادي الأول في الحدود الشمالية والذي استضاف فيه الأستاذ طلعت حافظ وردت معلومة غاية في الأهمية وهي أن نسبة البطالة في المنطقة 24٪ وهي ضعف نسب البطالة في كل أنحاء المملكة، ودائما يقال أن لغة الأرقام لا تكذب.

كنت ومازلت من الأصوات التي نبهت على مشكلة البطالة بالمنطقة وأنها مشكلة حقيقية وموجودة ولا يمكن تجاهلها أو التقليل منها، كما أنه لا يمكن القفز على هذه المشكلة الحقيقية بمجرد تصريح من هنا أو هناك.

ونأمل أن تؤخذ هذه المعلومة على قدر كبير من الجدية لأن الشعور بوجود المشكلة هو أول مراحل الحل العلمي لأي مشكلة، وبعدها تأتي باقي الخطوات ومنها أن يتم دراسة الإمكانيات والفرص المتاحة والتركيز على رفع نسبة وعدد موظفيها من أهالي المنطقة ومن الطبيعي أن تتبادر إلى الذهن على الفور بشكل تلقائي شركة معادن بكل مجالاتها.

أيضا فتح مجالات أخرى تحقق رؤية 2030 وتسهم في خلق وظائف جديدة فمثلا إقامة مصانع للنسيج والملابس وذلك باستغلال توافر الصوف والجلود في المنطقة وهي ميزة قد لا نجدها في باقي المناطق.

وإذا كنا نطالب بالتركيز على شباب وشابات المنطقة في مجالات التوظيف فهذا لتعويضهم عن الفرص الضائعة خلال السنين الماضية وعدم قدرتهم المنافسة خارج المنطقة لأسباب خارجة عن إرادتهم .

كذلك الاهتمام بالأعمال الموسمية والتي توفر الكثير من فرص العمل مثل مهرجان الربيع والرحلات البرية وسوق الفقع ومهرجان الصقور ومهرجان الصوف والعمل على استمراريتها وتطويرها بشكل منهجي.

العمل على زيادة التوطين في المنطقة التي اتخذتها الدولة كقرار استراتيجي وبالذات في مجالات الاتصالات والفندقة وبيع قطع الغيار.

إعادة التوطين في قطاع بيع الخضار والفواكه والذي عادت سيطرة العمالة عليه بنسبة كبيرة من جديد على مرأى ومسمع من الجهات المعنية.

إنشاء عمليات خطوط الإنتاج وتدريب الشباب والشابات وهي كما ذكرتها في مقال سابق عبارة عن مصنع مصغر يحتوي عدة آلات يتم تدريب الشباب والشابات عليها لإنتاج سلع يحتاجها السوق المحلي وتتوفر موادها الخام في السوق المحلي بأسعار زهيدة وهذه لها فوائد اقتصادية متعددة كما أنها لا تحتاج إلى رؤوس أموال كبيرة.

المؤتمر الاقتصادي الأول في منطقة الحدود الشمالية خطوة كبيرة وهادفة يشكر داعميها ومنفذيها والملاحظة التي توجه له هو عدم دعوة المهتمين من الأهالي ليقدموا أفكارهم ومقترحاتهم بشكل مسبق مما كان سيسهم حتما في التنمية الاقتصادية للمنطقة.






أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *