الحدود الشمالية: تحميل التجار مسؤولية ارتفاع أسعار الشعير بسبب عدم التزامهم بالتسعيرة المحددة

  0

الحدود الشمالية: تحميل التجار مسؤولية ارتفاع أسعار الشعير بسبب عدم التزامهم بالتسعيرة المحددة



admin

إخبارية عرعر(خاص)عيد العويش:
أكد ثاني العنزي رئيس الغرفة التجارية في عرعر عودة الشعير إلى سعره القديم واستقراره عند سعر 20 ريالا لنوع (الغدير)، وأن ما حصل من ارتفاع الأسعار عقب القرار الحكومي برفع الإعانة عن الشعير، اشترى بعض التجار الكميات المتوافرة في السوق تحسبا لارتفاعه، لكن الوضع عاد لسابقه من استقرار الأسعار.
وأضاف العنزي، أن انخفاض أسعار بعض السلع في العالم نتيجة الوضع الحالي، أسهم في انخفاض أسعار الشعير في المملكة وتوافره بكميات كافية.
وكان مجموعة من التجار في عرعر، قد اشتروا المتوافر في السوق وقزنوه في المستودعات الخاصة بهم تحسبا لارتفاعه، ما أدى إلى ارتفاع أسعار الشعير في عرعر من 19 ريالاً للكيس إلى ما يفوق 26 ريالا لفترة وجيزة.
وشكا مواطنون من مربي الماشية ضعف الرقابة على الأسعار والذي سيؤدي حتما إلى ارتفاعه إلى أرقام فلكية في ظل عدم وجود المتابعة لحركة التخزين التي يقوم بها بعض التجار الذين يقومون بتخزين كميات كبيرة من أكياس الشعير انتظارا لارتفاعه لأسعار ترضي طمعهم.
واتهم أحمد الحربي أصحاب التريلات باستغلال الموقف والبيع بأسعار عالية عندما لا يجدون أمامهم سيارات في الساحة المخصصة للبيع.
وقال "ما يتردد حول عزم الحكومة رفع الإعانة عن الشعير ولّد خوف عند مربي الماشية، ما جعلهم يقومون بتخزين كميات كبيرة منه وبالتالي ارتفاع أسعاره".
أما علي الرويلي فحمل التجار مسؤولية رفع الأسعار، مبينا أنهم لا يلتزمون بالسعر المحدد من الدولة ويقومون بتحديده وفق العرض والطلب.
وقام مجموعة من مربي الماشية في طريف بتخزين الشعير بكميات كبيرة، حيث قام أحد المواطنين بتخزين أكثر من ثلاثة آلاف كيس مع بدء ارتفاع أسعاره من 19 ريالا.
ووصل سعر الشعير في طريف إلى 26 ريالا وفق ما قاله المواطن محمد بشير، الذي أفاد بشح المعروض في الأسواق وطالب بتدخل الجهات المختصة حتى لاتصل الأسعار إلى أرقام تهدد مهنة تربية الماشية والحرص على توافره بكميات مناسبة تغطي حاجة السوق، وتخوف البعض من أن تصل الأسعار إلى 30 ريالا للكيس وفق حركة السوق.






أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *