وزير الشؤون الإسلامية: السعودية طهّرت المنابر من خطاب الغلو والتطرف

  0

قال إن بعض الجماعات اختطفت الإسلام لتحقيق مصالح حزبية

وزير الشؤون الإسلامية: السعودية طهّرت المنابر من خطاب الغلو والتطرف



tamer12

إخبارية عرعر - متابعات :

أكد وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد، الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ، أن السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله- تحمل على عاتقها راية الإصلاح ومحاربة التطرف ونشر العدالة الاجتماعية في العالم، وذلك من خلال التحاكم إلى الكتاب والسنة ومنهج السلف الصالح، وهذا أمر يعتبر من المهام الرئيسية للمملكة.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي انعقد على هامش الزيارة التي يقوم بها وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد، الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ، إلى دولة ألبانيا، عقب لقائه فخامة رئيس ألبانيا اليوم في مقر القصر الرئاسي بالعاصمة تيرانا.

ونقل وزير الشؤون الإسلامية، الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ، سلام وتحيات خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله-، وتمنياتهما الصادقة لحكومة وشعب ألبانيا الصديق بالتقدم والازدهار والرقي والنماء والتطور.

وأكد العلاقة القوية بين البلدين، مشيرًا أنها علاقة وثيقة، قائمة من محبة ومودة واحترام.. معبِّرًا عن شكره وتقديره لفخامة الرئيس ولمواطنيه على المواقف الطيبة تجاه المملكة العربية السعودية، كما شكر رئيس المشيخة الإسلامية بدولة ألبانيا على الدعوة التي تلقاها لزيارة البلد، وأن هذه الدولة في مسيرتها ونشاطاتها تدعم مساهمة المملكة العربية السعودية فيما يتعلق بالسلام العالمي، والدعوة إلى الخير ونبذ الكراهية والعنف.

وأضاف الوزير “آل الشيخ”: “السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله- تحمل على عاتقها راية الإصلاح ومحاربة التطرف، ونشر العدالة الاجتماعية في العالم، من خلال التحاكم إلى الكتاب والسنة ومنهج السلف الصالح، وهذا أمر يعتبر من المهام الرئيسية للمملكة العربية السعودية، ولاسيما في ظل اختطاف الإسلام من قِبل الجماعات التي سيَّست الإسلام، ونشرت التطرف. والسعودية أشد من عانت من ذلك معاناة شديدة ممن سيَّس الإسلام للمصالح الشخصية والحزبية من خلال الأعمال اللامسؤولة من المتطرفين”.

وتابع: “التطرف وصل إلى السعودية حتى في المساجد، وخلال فترة وجيزة السعودية استطاعت -بحمد الله- السيطرة على ذلك، وخلال فترة وجيزة تم تطهير المنابر من خطاب الغلو والتطرف والأفكار الهدامة. ونستطيع أن نقول إن المساجد في السعودية تعمل وفق تحقيق الإسلام الوسطي، وتحقيق رسالة الإسلام التي هي رحمة للعالمين”.

وفي ختام تصريحه رفع الشكر الجزيل لخادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله- على جهودهما في خدمة شعوب العالم، متمنيًا لدولة ألبانيا الأمن والاستقرار ومزيدًا من التقدم والازدهار، رافعًا شكره لفخامة الرئيس على كرم الضيافة والحفاوة.






أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com