السعودية وكوسوفا توقّعان برنامج مذكرة التفاهم في الشؤون الإسلامية

  0

البنود تضمنت تنظيم 3 دورات علمية في تأهيل الدعاة والأئمة والخطباء والمؤذنين

السعودية وكوسوفا توقّعان برنامج مذكرة التفاهم في الشؤون الإسلامية



tamer12

إخبارية عرعر - متابعات :

وقّع وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ؛ اليوم، في مقر المشيخة الإسلامية بالعاصمة الكوسوفية “بريشتينا”، البرنامج التنفيذي للتعاون في مجال الشؤون الإسلامية مع المشيخة الإسلامية في جمهورية كوسوفا، ووقّعها من الجانب الكوسوفي رئيس المشيخة المفتي العام للجمهورية الشيخ نعيم ترنافا.

جاء ذلك بحضور سفير خادم الحرمين الشريفين لدى جمهورية ألبانيا وكوسوفو فيصل حفظي؛ وعددٍ من كبار المسؤولين من الجانبين، وكوكبة من وسائل الإعلام المختلفة.

ونص البرنامج التنفيذي بين الجانبين على إقامة ثلاث دورات علمية في تأهيل الدعاة والأئمة والخطباء والمؤذنين في كوسوفا؛ للتعريف بالإسلام وبيان محاسنه وسماحته ومحاربته للغلو والتطرف، وبيان موقفه من القضايا المعاصرة، تقام في جمهورية كوسوفا أعوام: 1443هـ ــ 1444هـ ــ 1445هـ؛ الموافق لأعوام: 2022م ــ 2023م ــ 2024م، وتزويد المشيخة الإسلامية بنسخ من إصدارات مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف وترجمة معانيه، وإصدارات الوزارة من المطبوعات والكتب.

وشملت بنود البرنامج تبادل الدعوات لحضور الندوات والمؤتمرات الإسلامية ومسابقات حفظ القرآن الكريم وتجويده وتفسيره التي تعقد في البلدين أعوام: 1443هـ ــ 1444هـ ــ 1445هـ؛ الموافق لأعوام: 2022م ــ 2023م ــ 2024م، وعقد لقاء علمي في مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف بالمدينة المنوّرة لنقل خبرة المملكة في خدمة القرآن الكريم وترجمة معانيه تقام في المدينة المنوّرة عام 1443هـ؛ الموافق لعام 2022م.

واشتمل برنامج العمل على ترتيب زيارة لأحد أئمة الحرمين الشريفين لجمهورية كوسوفا عام 1443هـ؛ الموافق لعام 2022م، وأن يعقد الاجتماع القادم بين الجانبين في مدينة الرياض لمتابعة تنفيذ ما اتفق عليه في هذا البرنامج.

وعقب مراسم التوقيع، أدلى وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد، بتصريح صحفي، قال فيه: المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان، تمد يد الخير للعالم، وتعتز بكل عمل يخدم المسلمين ويسهم في اتحادهم وقوتهم ونشر قيم الوسطية والاعتدال والتصدّي للجماعات التي تسيء للإسلام والمسلمين.

وأشار إلى أن وزارة الشؤون الإسلامية تعمل على تعزيز الشراكة مع المشيخات الإسلامية بالعالم؛ للتصدّي لكل مَن يحاول الإساءة للإسلام دين التسامح والمحبة والرحمة عبر البرامج الدعوية والإرشادية التي توضح للناس حقيقة الإسلام ومفاهيمه العظيمة.

وقدّم وزير الشؤون الإسلامية الشكر والتقدير للمشيخة الإسلامية بكوسوفو، على جهودهم وحرصهم على تعزير التعاون المشترك للعمل بما يحقق آمال وتطلعات الشعب الكوسوفي الشقيق، وفق توجيهات القيادة الحكيمة في البلدين.

من جانبه، رفع رئيس المشيخة الإسلامية في كوسوفا الشيخ نعيم ترنافا؛ الشكر والتقدير لخادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي عهده الأمين، على ما يبذلانه في خدمة الإسلام والمسلمين بالعالم والجهود والدعم التي قدموها لمساعدة كوسوفا في أصعب الأوقات التي مرت بها.

وأكد “ترنافا”؛ أن توقيع البرنامج التنفيذي مع وزارة الشؤون الإسلامية بالمملكة، سيكون معيناً للمشيخة في كوسوفو للتعاون المثمر في نشر قيم الإسلام والتصدّي للظواهر السلبية والراديكالية والإسلام فوبيا وكل مَن يحاول أن يسيء للآخرين باسم الإسلام.

جديرٌ بالذكر أن توقيع البرنامج يأتي اتساقاً مع العلاقات السعودية الكوسوفية المتينة والمتميزة، وحرص المملكة وقيادتها الرشيدة على كل ما فيه خير ومصلحة لخدمة الإسلام والمسلمين، ونشر مبادئ الوسطية والاعتدال، ونبذ الغلو والتطرف والتصدّي للجماعات المتطرفة.






أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com