في بلاط صاحبة الجلالة " الغرفة التجارية الصناعية بعرعر " معرض المنتجات الاستهلاكية أسعار " مجنونة " وصناعة رديئة

  0

في بلاط صاحبة الجلالة " الغرفة التجارية الصناعية بعرعر " معرض المنتجات الاستهلاكية أسعار " مجنونة " وصناعة رديئة



admin

إخبارية عرعر – عمر عبدالعزيز :
كل سنة يعاود وأهالي المنطقة فرحين " بسوق تحت سقف واحد " ظناً منهم أن هذا السوق يوفر كافة احتياجات الأسرة، في الوقت نفسه تلزم غرفة التجارة والصناعة بعرعر الصمت وتدخل في مرحلة " الطرش " أمام أسعار برت حال المستهلك، نفسها الغرفة الصناعية تؤجر الصالة التي يقام عليها معرض المنتجات الاستهلاكية سنوياً دون ملاحظة الأسعار ورداءة السلعة، دون أن نعلم هل هناك علاقة بين الإيجار وإرتفاع الأسعار .

[ALIGN=CENTER]لمتابعة الأحداث أولاً بأول على جوالك أرسل رقم 1 إلى 805225 لمشتركي الاتصالات
ولمشتركي زين أرسل رقم 1 إلى 702048 [/ALIGN]

ولنأخذ الرداءة هنا بمعناها الشامل والعميق فـ 90% من السلع قليلة الجودة ورديئة الصنع وغالية الثمن، فكيف يجتمع الاثنين .
فمثلاً : بلاستك يعبئ بالأوكسجين يصل سعره إلى 20 ريالاً ليلعب به الأطفال ( ربما هذا الأوكسجين مخلوط بشيءً من الأوزون ) حتى يصل سعره لهذا الحد.
و سندوتش بـ 5 ريالات ( ربما صاحبة العصمة " الطماطم " لها علاقة بهذا الارتفاع الساخن ، أيضاً كيلو زيتون بـ 30 ريالاً ،وكوب من الذرة بـ 5 ريالات . وأسعار خرافية أخرى .

ويرى بعض المواطنين أن السكوت عن مراقبة الأسعار والغلاء الغير مبرر سيفتح الباب على مصراعيه على العديد من التساؤلات المنطقية ، فكيف بغرفة التجارة والصناعة بالمنطقة لا تدري ما يحدث حولها " بحرمها " .

" شعر البنات " يقول المواطن أحمد السواجي أن سعر شعر البنات الذي يصل وقت الزحمة إلى 5 ريالات لم يأتي من فراغ وإنما ارتفع بسبب نعومته الزائدة ، فمن حق " شعر البنات " أن يدلل وان نشعر بنعومته عندما نتذوقه ، فما جعل سعره يصل لهذا الحد الجنوني في " حرم الغرفة التجارية " إلا شيء خفي لايراه المواطن .

باختصار : ما يحدث في بلاط صاحبة الجلالة " الغرفة التجارية الصناعية بعرعر " يجب أن يناقش وينظر به ولابد أن ينزل المسئولون من مكاتبهم الخضراء ليشاهدون ارتفاع الأسعار الذي يزداد سنوياً بمعرض المنتجات الاستهلاكية، فعليهم حث أصحاب المحلات على تخفيض الأسعار " حتى لو أدى ذلك لتخفيض سعر الإيجار " الذي تقتضيه " صاحبة الجلالة " .






أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com