“كفاءة”: بطاقة الطاقة السبيل الوحيد للحصول على جهاز تكييف موفر للكهرباء

  0

أوصى المواطنين والمقيمين بتغيير الأجهزة القديمة بأخرى جديدة ذات كفاءة عالية

“كفاءة”: بطاقة الطاقة السبيل الوحيد للحصول على جهاز تكييف موفر للكهرباء



tamer12

إخبارية عرعر - محليات :

قال البرنامج السعودي لكفاءة الطاقة “كفاءة”، إن بطاقة كفاءة الطاقة الملصقة على أجهزة التكييف الجديدة في المعارض، هي السبيل الوحيد لضمان الحصول على جهاز نموذجي موفر للطاقة، مشيرًا إلى أن هذه البطاقة تغني المستفيد عن سؤال غير المختصين، الذين قد يذكرون معلومات غير سليمة عن قدرة الجهاز على الحد من إهدار الطاقة الكهربائية.

ودعا البرنامج المواطنين والمقيمين إلى فهم مدلولات بطاقة كفاءة الطاقة قبل الشراء، مؤكدًا أن القراءة المتأنية، والفهم العميق، والاستفسار عن كل شيء غامض أو غير واضح في معلومات البطاقة، يضمن للعميل شراء جهاز تكييف أمثل في ترشيد الطاقة.

وشدد المركز على أن شراء أجهزة تكييف موفرة للطاقة الكهربائية بات ضروريًا، للحد من ارتفاع فاتورة الكهرباء، مذكرًا الجميع أن أجهزة التكييف دون سواها، من أعلى الأجهزة الكهربائية استهلاكًا للطاقة الكهربائية، وبخاصة في فصل الصيف.

وتهدف البطاقة التي أصدرتها الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة بالتعاون مع المركز السعودي لكفاءة الطاقة لأن تكون أحد أبرز أساليب المفاضلة بين أجهزة التكييف المعروضة في منافذ البيع، وبحسب “كفاءة” فإن التوفير الحاصل بين نجمة ونجمة أخرى قد يتعدى 10 %.

كما تتضمن بطاقة الكفاءة تعريفًا بسنة إصدار الجهاز، والعلامة التجارية للمنتج، ورقم الطراز، والاستهلاك السنوي للطاقة (كيلو واط ساعة)، إضافة إلى رقم المواصفة القياسية السعودية المطبقة لاختبار الجهاز، ونسبة كفاءة الطاقة (EER)، وسعة تبريد المكيف (وحدات حرارية)، ورمز التحقق QR.

أوصى “كفاءة” المواطنين والمقيمين بتغيير أجهزة التكييف القديمة أو محدودة الكفاءة، بأخرى جديدة، ذات كفاءة عالية، لضمان ترشيد الطاقة الكهربائية بنسب كبيرة نسبيًا على المديين المتوسط والبعيد. وقال إنه بحسبة بسيطة، يستطيع المستهلك أن يعرف حجم التوفير المالي في حال شراء أجهزة حديثة ذات كفاءة عالية، وأن يقارن ذلك بحجم الاستهلاك الفعلي في حال الإبقاء على الأجهزة القديمة ذات الكفاءة المنخفضة. مشيرًا إلى أن “شراء أجهزة التكييف من نوع “اسبليت”، أفضل بكثير من أجهزة “الشباك”، حيث أثبتت التجارب الميدانية أن “الاسبليت” يوفر نحو 48 % من حجم الطاقة، مقارنة بأنواع الشباك.

وقال البرنامج: التجربة العملية، أثبتت أن الفارق المالي في استهلاك الطاقة الكهربائية بين جهاز مكيف من نوع “اسبليت”، وآخر من نوع “شباك” وصل إلى 48 %، لصالح الاسبليت، وذلك بافتراض أن المكيفين بسعة 18 وحدة حرارية لكل منهما، وتشغيله لمدة 8 ساعات يوميًا.






أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *