خادم الحرمين يتوِّج مصفاة أرامكو بجائزة الملك خالد عن فئة استدامة الشركات

  0

"الناصر": الجائزة تجسد التزام الجميع وتفانيهم لتحقيق أهداف التميُّز التشغيلي

خادم الحرمين يتوِّج مصفاة أرامكو بجائزة الملك خالد عن فئة استدامة الشركات



tamer12

برعاية كريمة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز – حفظه الله – تُوِّجت أرامكو السعودية اليوم الاثنين بجائزة الملك خالد لعام 2019م عن فئة استدامة الشركات؛ إذ أُعلن فوز مصفاة ينبع بالمركز الأول عن هذه الفئة، وذلك خلال حفل تكريم الفائزين بالجائزة في فندق الفيصلية بالرياض.

وفي التفاصيل، تسلَّم الجائزة من لدن خادم الحرمين الشريفين رئيس أرامكو السعودية وكبير إدارييها التنفيذيين، المهندس أمين حسن الناصر.

وقال “الناصر” في تصريح له بهذه المناسبة: “أشعر بفخر شديد لأن تكريم خادم الحرمين الشريفين اليوم لأرامكو السعودية عبر تميُّز مصفاة ينبع هو وسام لكل موظف وموظفة في أرامكو السعودية، خاصة أن موضوع الجائزة التي فازت بها أرامكو السعودية بالمرتبة الأولى هو موضوع الاستدامة، وهو يعتبر أكثر من أي وقت مضى موضوعًا محوريًّا في صناعة الطاقة وتحولاتها في القرن الـ21. وأرامكو السعودية رائدة بين شركات النفط والغاز العالمية في هذا المجال، وهو ما ينعكس على تميُّز الشركة وتحوُّلها إلى أكبر شركة طاقة وكيميائيات متكاملة، تسهم في إمداد العالم بكميات الطاقة التي يحتاج إليها لاستمرار رخائه، وزيادة نموه الاقتصادي”.

وفيما يتعلق بمصفاة ينبع، المنشأة التي فازت بالجائزة الأولى عن فئة الاستدامة، فقد جاء ذلك لتميُّزها بتطبيقها المبتكر للاستدامة في ممارساتها وجميع أعمالها على الصعيد الاجتماعي الاقتصادي والبيئي في السعودية.

وأوضح الناصر أن هذه المصفاة إحدى المصافي المحلية بطاقة تكريرية، تبلغ 250 ألف برميل يوميًّا، ويقوم بتشغيلها كوادر وطنية ذوو كفاءات عالية، وهي ذات أهمية استراتيجية منذ تأسيسها في عام 1983م كونها شريانًا حيويًّا في إمداد السوق المحلية بالمنتجات النفطية، وهي من المنشآت التي تعتبر نموذجًا متميزًا في منظومة صناعة النفط والغاز والتكرير في السعودية؛ إذ تمكنت من بلوغ مستويات رائدة في الكفاءة والموثوقية والسلامة بطريقة اقتصادية ومستدامة.

وأضاف الناصر: “تجسد هذه الجائزة التزام جميع قادة وموظفي مصفاة ينبع وتفانيهم في تحقيق أهداف برنامج أرامكو السعودية للتميز التشغيلي. وقد أدى ذلك إلى فوز مصفاة ينبع بجوائز عدة على مستوى أرامكو السعودية والوطن والعالم خلال السنوات الماضية، وكانت ذات صلة بمختلف المجالات، مثل الطاقة، والسلامة، والبيئة، والأمن السيبراني، والمسؤولية الاجتماعية، إضافة إلى الاستدامة.. وتعد نموذجًا لمنشآتنا التي تعتمد الاستدامة في صميم أعمالها من خلال استخدام حلول الطاقة منخفضة الكربون، والالتزام بالأنظمة والمقاييس في مجال التشغيل والصيانة والابتكار، وتوعية الموظفين بالمعايير البيئية، وأهمية الالتزام بها، وتنفيذها الناجح للعديد من المبادرات الاجتماعية والاقتصادية والبيئية، مثل استخدام إمكانات التقنية المتطورة نحو صناعة طاقة نظيفة، واستعادة الموائل الطبيعية المهمة للكائنات البحرية والطيور عن طريق زراعة غابات القرم التي تُعد بمنزلة أهم حوض طبيعي لامتصاص ثاني أكسيد الكربون، وإكساب الكوادر الوطنية المهارات اللازمة للعمل في مجال النفط عن طريق معاهد التدريب، مع المحافظة على أدائها في مجال السلامة بلا حوادث ولا إصابات -ولله الحمد-“.

واستطرد: “لقد فازت مصفاة ينبع بالمركز الأول عن فئة الاستدامة من خلال تطبيق خطط تطوير، شملت العديد من المحاور، منها بناء قدرات الموظفين، ومعرفتهم باستراتيجيات هذا المجال، والتعرف على أفضل الممارسات المنتهجة محليًّا وعالميًّا، مع بناء شبكة تواصل محلية لتبادل الخبرات، ومواجهة التحديات، وربط المسؤولية الاجتماعية، وتبني روح البحث والتطوير”.

واختتم الناصر تصريحه بالتعبير عن شعوره بالفخر والسعادة بأن هذه الجائزة تأتي من مؤسسة مرموقة، هي مؤسسة الملك خالد الخيرية، وأنها ستشكل حافزًا للموظفين والإدارات نحو المزيد من التميز والإبداع.. موجهًا الشكر للأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز، مستشار خادم الحرمين الشريفين رئيس مجلس أمناء مؤسسة الملك خالد، الذي لم يألُ جهدًا في خدمة قطاع الأعمال في السعودية من خلال التشجيع الذي تقدمه هذه الجائزة للقطاع الخاص، وتفعيل دوره المهم في تنمية المجتمع.

يُذكر أن جائزة الملك خالد هي منصة للاحتفاء بالتغيير الاجتماعي، وتسريع وتيرته داخل السعودية. ويتم اختيار المرشحين لهذه الجائزة التي تمنح منذ أكثر من عقد بناء على مبادراتهم ذات التأثير الإيجابي على التحديات الاجتماعية بمهارة وإبداع، إضافة إلى تمكين الآخرين من السير على خطاهم.

وإضافة إلى جائزة استدامة الشركات، تُمنح جوائز أخرى في مجال التميز في الإدارة غير الربحية والابتكار الاجتماعي في السعودية؛ وهو ما يبرز الدور الحيوي الذي يؤديه صنَّاع التغيير من الأفراد والقطاع غير الربحي في تحويل المجتمع السعودي إلى الأفضل.

وتكرم جائزة الملك خالد الشركات الملهمة التي جعلت الاستدامة محورًا لنموذج أعمالهم، واستخدمتها لإطلاق العنان للنمو الاقتصادي.






أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *