" شارع الموت " .. مواطن فقد " أثنان " من أشقاءه .. ويخشى أن يفقد بقية أسرته .. وأحد المسئولين يقول له " الحل أن ترحل من بيتك "

  0

" شارع الموت " .. مواطن فقد " أثنان " من أشقاءه .. ويخشى أن يفقد بقية أسرته .. وأحد المسئولين يقول له " الحل أن ترحل من بيتك "



admin

إخبارية عرعر – صباح أبو ظهير :
شارع الستين وهناك من يسميه " شارع الموت " وهو طريق الملك خالد والذي يقع غرب حي الفيصلية، هذا الشارع المأهول بالسكان أصبح لايمر به الحال أكثر من شهر دون حادث خطير .

في ظل غياب الجهات المسئولة عن تنظيم وتخطيط الشارع العشوائي ،حيث لايوجد هناك مطاب صناعية ولا أشارات تحذيرية أو كمرات مراقبة تحد من السرعة الجنونية التي أدت قبل فترة لتوديع " شابين " من عائلة واحدة ، ذنبهم أنهم من سكان هذا الشارع .

سكان الحي يعانون وبشكل يومي من استمرار الازدحام وكثرة المتهورين الذين لا يتقيدون لا بحدود السرعة المسموح بها ولا بالأنظمة المرورية .

" إخبارية عرعر " تعرض الرسالة التي وصلت لها من المواطن وتطالب بتدخل الجهات المعنية لإيجاد حل لمشكلة المواطن الذي فقد " أخوانه " ويخاف على بقية أسرته ، فالدولة رعاها الله لم تأل جهداً في مامن شأنه تأمين راحة المواطن والحرص على سلامته .

" رسالة المواطن "
وأنا تحديداً أكثر من يعاني كوني أسكن في منتصف ذلك الطريق وأمام (منفذ الدوران) الوحيد بعد ماأقفل المنفذان الآخران
لينصبّ كل الإزدحام أمام منزلي مشكّلاً أقصى الخطورة ؛ فالحوادث شبه يومية وأحياناً أكثر من حادث في اليوم الواحد ؛
وكل حادث يطالني منه الكثير من الأضرار البالغة في منزلي وسيارتي وممتلكاتي..وكل ذلك في سجلات المرور ..
تكرر هذا المشهد إلى أن \" دهس أخي \" مع اثنين من الشباب (رحمهم الله) بسيارة أحد المتهورين أثناء وقوفهم أمام المنزل ؛ بعد ارتطامه بتلك السيارات المزدحمة على ذلك (المديور) ؛ والكثير منكم يذكر ذلك الحدث المأساوي الذي لن يمحى من الذاكرة.. وهو موجود في سجلات المرور أيضاً..
ماذا حدث بعد ذلك؟!
لم يتغير شيئاً البتّة ؛ ولم يُحرّك ساكناً رغم المطالبة المستمرّة بوضع حدّ لهذه المآسي وإيجاد حل لهذه المعضلة..
طالما طالبت بوضع (مطب اصطناعي) أو إغلاق منفذ الدوران.. ولو بمقام العزاء بمن فقدت وما فقدت وما طالني ومازال يطالني والساكنين هناك من أضرار..
كان الردّ دائماً بأن المطبات (( مظهر غير حضاري )) رغم أن شوارع المدينة قد مُلأت بالمطبات ؛ وحتى الشوارع الرئيسية منها.. ألم يكن ذلك مظهراً غير حضاري؟!!
أم أن المظهر الحضاري أن أفرّ فزعاً مذعوراً كلما سمعت صوت \"الفرامل\" أمام منزلي متخوفاً على أطفالي وممتلكاتي..
ونحن نعرف جميعاً (ستين المساعدية) أقصد (شارع النخيل) كما هو معروف.. فيه الكثير من المطبات والإشارات والدوارات ؛ ولم يعارضه من ينادي بالمظهر الحضاري.. لماذا لا يساوى هذا بذلك؟!
فـ(ستيني) المذكور \"حزام الفيصلية\" أصبح كشارع النخيل ؛ فقد أُنشأ بمحاذاته ( ممشى) ومشروع التشجير والمسطحات الخضراء قائماً الآن تحت الإنشاء ؛ مما سيزيد من نسبة حوادث السير.. وأرى أن المطبات أحد أهم وسائل السلامة.. لكنهم لم يضعوا ذلك في الإعتبار..!
استمريت في النداء والمطالبة وتقديم الطلبات بين \"إدارة المرور\" و\"أمانة المنطقة\" حتى حنّ علي \"مدير المرور\" في آخر طلب قمت بتقديمه قبل فترة.. وأرسل إلى الموقع لجنةً مروريةً مكونةً من (…………. )..حضروا إلى الموقع ممتطين الـ(لومينا)..
وقفوا أمام المنزل وشاهدوا المرور المستمر للسيارات المسرعة والمتهورة وعايشوا الوضع \"إلى درجة أن المسئول أمر المرافق معه بإبعاد اللومينا عن الموقع\" لخطورة وقوفها هنا ولو لبضع دقائق..
أتدرون ماالحل الذي نصحني به المسئول/….(احتفظ باسمه)…. ؟!
قال لي بالحرف الواحد: ( انصحك ترحل من هالبيت وتدور لك بيت بغير المكان.. مافيه حل غير كذا.. والله يعينك..)
((الله يعينك)) هذه العبارة هي حصيلة مطالباتي .. دعوة من مسؤول .. الله يقبلها ويستجيبها..
لم أجد إلا أن أبوح معاناتي هنا..
لعلها تجد سامعاً من المسؤولين (الذين على قدر مسؤوليتهم.. ويراعون ضميرهم في العمل)..
فأنا مواطن من حق بلدي علي أن اجتهد في سبيل خدمته .. ومن حقي عليه أن أعيش مكرّماً آمناً مطمئناً في كنفه..
..ودّي وتقديري لكم .

[ALIGN=CENTER]

[/ALIGN]






أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com