همسة في أذن العَجول

  3

همسة في أذن العَجول



وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.ararnews.com/2717873.html

مشاعل الأملح

يندفع الكثير منا ولايأخذ وقته في التفكير بمايدور في حياته،وترجع هذه إلى طبيعة البشر (العَجَلة في كل شيء) عندما تصادفهم تجدهم يهرولون في طريق الحياة وكأنهاأعلنت نهايتها.

تستوقفني جملة أنا على عَجَلة من أمري ،ليطرح هذا السؤال نفسه بإلحاح :هل الكون يدعونا للتسارع ؟؟؟!
أولا:يدعونا هذا للتأمل في يوم يبدأ بالفجر ثم بزوغ النور،امتداد إلى السعي في مناكب الأرض نهاراً وصولاً إلى الليل الذي فيه سباتنا.كل ذلك يقودنا لم لانمنح أنفسنا بعض الوقت في التفكير والتأمل .

قد يقودك القرار السريع إلى نهاية الأمل ،وتعود الأحكام السريعة على ظلم أنفسنا بالدرجة الأولى ثم الأقارب والأصحاب.

فماذا يحدث لو أخذنا وقتاً في التفكير ،وكانت الأمور تسير بروية دون ممارسة أي ضغط منا أو علينا .

فلو منحنا أنفسنا وقت للتأمل لما أنهكت أجسادنا الأمراض ،ولما وقعنا فريسة للضغوط،ولو أننا أعطينا أنفسنا وقتاً للترفيه والتسلية لتجددت طاقتنا وأنتجنا في حياتنا، ولو أعطينا عقولنا وقتاً لنضجت أفكارنا بالقراءة والبحث وأرتقينا بأسلوب الحياة، فعندما نمنح أنفسنا وقتاً للضحك والاستمتاع نساعد في تقوية أجهزتنا المناعية ،وعندما نعطي وردنا وقتاًتطمئن أرواحنا وتتبتل أيدينا بالدعاء،فإذا كنت ترى هناك وقت للعطاء فاستمتع بلذة العطاء ولاتحرم نفسك الحياة

رسالة ….أهمس في أذن العَجول …..لازال هناك وقت للحياة..






3 التعليقات

    1. 1
      ام شادن

      نحن من جعلنا انفسنا تحت دائرة الضغوط الوهميه فضلا عن طبيعة الإنسان وجبلته في كونه (عجول) مستعجل في جلب الخير مستعجل في طرد الشر / ينقصنا ياعزيزتي حسن التوكل على الله وان ننام وقلوبنا يملأها حسن الظن به إيمانا بحكمته وتدبيره /فعلا تسارع الزمان كثرة الأعباء إضافة إلى إضاعة الوقت في توافه الأمور زادت من حدة الشعور بالتوتر والضغط وبالتالي الاستعجال خوفا من مزيد من الضغوط / افتقدنا لذة الاجتماع مع أهلنا والحديث مع أطفالنا والنوم بملء جفوننا خوفا من فوات الوقت!! ولا أعلم حقيقة ماذا سيفوتنا أن أعطينا كل شيء حقه في الاستمتاع وابتعدنا عن مضيعات الوقت التي تسرق من اللحظة لذتها وجمالها… اللهم انا نعوذ بك من ضيق الصدر وشتات الفكر.. ونسألك الهدى والسداد ️

      (0) (0) الرد
    2. 2
      سطام الشملاني #بنادول

      لو أننا أعطينا أنفسنا وقتاً للترفيه والتسلية لتجددت طاقتنا وأنتجنا في حياتنا، ولو أعطينا عقولنا وقتاً لن٠ضجت أفكارنا بالقراءة والبحث وأرتقينا بأسلوب الحياة، فعندما نمنح أنفسنا وقتاً للضحك والاستمتاع نساعد في تقوية أجهزتنا المناعية

      (0) (0) الرد
    3. 3
      بدريه ام ضاري

      -لاتجعل العالم يغير ابتسامتك
      اجعل ابتسامتك.. تغير العالم:)

      -كن عالي الهمه..
      ولأ ترضى بغير القمه!

      بتووفيق ميشو…
      يا اروع مبدعه.

      (0) (0) الرد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *