البوصلة تتجه إلى الربيع شمالا!

  1

البوصلة تتجه إلى الربيع شمالا!



وصلة دائمة لهذا المحتوى : https://www.ararnews.com/2722452.html

خلف بن جويبر

لم اكتب مقالا منذ وقت طويل امتد امتداد الربيع الاستثنائي الذي يشهده الوطن بشكل عام ومنطقة الحدود الشمالية بشكل خاص ولكي أكون اكثر صراحة الأسباب كثيرة وراء هجران الحبيبة الكتابة بشكل مؤقت منها هي الاستمتاع بهذا الربيع الذي حول منطقة الحدود الشمالية إلى لوحة فنية من الورود والأعشاب الحولية ونباتات غطت الصحاري والأودية إضافة لزائرين من داخل المملكة وخارجها لاسيما الأشقاء من دول الخليج الذين قدموا بأعداد كبيرة ولعلها المرة الأولى التي تشغل الفنادق والشقق المفروشة بنسبة ١٠٠% الأمر الذي جعل كثير من أهالي المنطقة يتسابقون لاستقبال الضيوف والزوار في منازلهم ومخيماتهم الربيعية وتناقلت وسائل الإعلام المقروءة والمسموعة والمرئية نماذج من تعامل الأهالي مع الزوار والضيوف بطيبتهم وكرمهم وفتحهم بيوتهم ترحيبا بالزوار الذين شدهم هذا الربيع التاريخي والذي لم تشهده المنطقة منذ أكثر من ثلاثين عاما وكان الكمأ والبنفسج والديدحان والمخيمات الربيعية المنتشرة في صحاري المنطقة محور حديث المجالس العامة والخاصة.

آخر سطر
غياب المهرجانات والفعاليات التي تعبر عن هذا الربيع كاد أن يسجل فيما لو لم يوجه صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن سلطان بن عبدالعزيز -حفظه الله- في إقامة مهرجان البنفسج، إضافةً إلى أن الأهالي والمواطنين صنعوا متعتهم ومهرجاناتهم وفعالياتهم الخاصة من خلال مخيمات عائلية وخاصة منتشرة على امتداد صحاري المنطقة التي اكتست باللون الأخضر وأصبحت مقصدًا لكل من يهوى الرحلات والتنزه البري لتصدق مقولة ما عنونت مقالي به “البوصلة تتجه إلى الربيع شمالا” ولعلي أختم بدعوة فرع السياحة للتحضير مبكرًا لمثل هذا الربيع ووضع خطة تخدم الأهالي والزوار مستقبلا للاستمتاع بهذه الأجواء الربيعية.






1 التعليقات

    1. 1
      Avatar
      ابراهيم المقبل

      يعطيك العافية استاذ خلف مقال طيب من طيبك

      (0) (0) الرد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *