أيها الأب على رسلك ..!

  0

أيها الأب على رسلك ..!



وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.ararnews.com/2719720.html

الأب ذلك الإنسان الرائع الذي يمثل الأمان لعائلته .

وهو كذلك قائد العائلة وروحها وباعث الأمل فيها وصانع الود ومحرك طاقاتها .

تكاد العائلة أن تكون بدونه لاشيء 

الحنان والاهتمام والبذل والإيثار هي من أهم صفاته .

كل مايدور في رأسه ويحتل مخيلته ان يسعد أفراد عائلته ويحميهم حتى لو على حساب ذاته .

وبما أن لكل قاعدة شواذها ،  فقد يخرج بعض الآباء عن دورهم الطبيعي ويشكلون مصدر تهديد وتخويف.

فعندما يفقد الأبناء الثقة بالأب ويعودوا غير قادرين على بث آمالهم وآلامهم له تبدأ أركان الأسرة بالاهتزاز ويدب فيها الضعف وتتهاوى جدرانها .

وعندما يعمد الأب إلى التمييز والتفريق بين أفراد أسرته فهو يفتح الطريق لدخول المشاكل وتراكم الأحقاد بينهم .

وقد يكون الدافع وراء هذه التصرفات الشاذة والضارة قلة الخبرة وضعف التجربة أو بسبب طريقة تربية الأب نفسه في بداية طفولته حيث الدلال المفرط والأنانية العمياء فيبتعد عن أبنائه بدون أن يشعر بذلك فيتولد بينهم الجفاء وتضعف قنوات التواصل وينتقل الأب من خانة الحنان إلى ما يشبه حالة الغطرسة

وخطورة ذلك الجفاء أن الأبناء سيتوقفون عن اللجوء لوالدهم فتتراكم مشاكلهم وتزداد سوءا .

فعليك أيها الأب ان تعيد بناء علاقاتك مع أفراد العائلة وتبدأ بالاستماع والانصات الحنون لهم كما هو دورك الحقيقي .

لاتجعل بينك وبينهم حواجز من أي نوع كانت وافتح لهم أبواب قلبك وعقلك واجعلها مشرعة لهم

ولا تشعرهم أنك من كوكب بعيد .

حينها تستحق أن يطلق عليك لقب الأب القائد .

 






أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *